جمعية موريتانية مغربية تنادي بالتغيير الديمقراطي

جمعية موريتانية مغربية تنادي بالتغيير الديمقراطي

رحب شيخاني ولد الشيخ، رئيس الجمعية الموريتانية المغربية للدفاع عن الوحدة المغاربية، باحترام رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز للقوانين والنصوص المتعلقة بحق النفاذ المتساوي للمترشحين للرئاسة إلى المشهد الإعلامي السمعي البصري الوطني، في غياب التلفزيون الرسمي للدولة عن تغطية مؤتمره الصحافي الذي تعهد فيه بالكشف عن الكثير من الأوراق.

كما رحب رئيس التنظيم ذاته، في بلاغ له توصلت به هسبريس، بـ"الحشود الجماهيرية التي توافدت على مرشحنا مرشح التغيير المدني سيدي محمد ولد بوبكر في مهرجان الختام بملعب شيخا ولد بيديا من مختلف مقاطعات نواكشوط، مؤكدين بمجيئهم أنهم لن يغمض لهم جفن حتى يأخذ التغيير الديمقراطي المدني مجراه".

وأعرب شيخاني عن ارتياحه للدور الذي لعبه الفن لصالح الانتقال الديمقراطي المدني بحملة المرشح ولد بوبكر، وقال: "نأسف لكون ورقة دعم رئيس الدولة الذي هو رمز للسلطة العامة لصالح مرشح من بين المرشحين للرئاسة قد يساء فهمها، مع أن طود النجاة بالعملية الانتخابية سيكون في العبور بالانتخابات إلى شوط ثاني لتكون النتيجة على انسجام تام مع نتائج استطلاعات الرأي التي تولى تنظيمها مراكز ومؤسسات إعلامية، بما يحفظ للانتخابات الرئاسية مصداقيتها".