المغرب ومصر والأردن تشارك في مؤتمر البحرين

المغرب ومصر والأردن تشارك في مؤتمر البحرين

أعلن البيت الأبيض الأربعاء أن مصر والأردن والمغرب، الدول العربية الحليفة للولايات المتحدة، ستشارك في مؤتمر المنامة حول الشق الاقتصادي لخطة السلام الأمريكية لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وقال مسؤول كبير في الرئاسة الأمريكية لوكالة فرانس برس إن هذه الدول الثلاث "أبلغتنا بأنها ستحضر ورشة العمل هذه"، بدون توضيح على أي مستوى وما إذا كانت ستتمثل على مستوى وزاري أم لا.

ويعتزم الفريق المكلف من الرئيس دونالد ترامب بإعداد خطة سلام إسرائيلية-فلسطينية أن يكشف الشق الاقتصادي من خطة السلام هذه خلال مؤتمر البحرين في 25 و26 يونيو.

ومن المتوقع أن يناقش مؤتمر البحرين الفرص الاقتصادية الممكنة للفلسطينيين والتنمية في حال أبدى قادتهم استعدادا لقبول الاقتراحات السياسية الواردة في الخطة، والتي ستكشف في مرحلة ثانية في موعد لم يحدد بعد.

ولهذه الغاية، يعمل جاريد كوشنر، مستشار الرئيس ترامب وصهره، للحصول على دعم الحلفاء العرب للولايات المتحدة، وخصوصا لتأمين تمويلات وإقناع الفلسطينيين بقبول هذا العرض.

وأعلنت الإمارات والسعودية مشاركتهما في مؤتمر البحرين، لكن وسائل إعلام أميركية أشارت في الأيام الماضية إلى ضغوط فلسطينية على مصر والأردن والمغرب من أجل عدم حضور مؤتمر المنامة.

وأعلنت السلطة الفلسطينية مقاطعتها المؤتمر، وهي تقاطع أساسا الإدارة الأميركية منذ إعلان ترامب من جانب واحد نهاية 2017 القدس عاصمة لإسرائيل.

ويمكن لمشاركة دول حليفة أساسية لواشنطن أن تمهد الطريق أمام حضور إسرائيل. وكانت الولايات المتحدة تنتظر على ما يبدو تأمين مستوى مشاركة كاف قبل إدخال إسرائيل على الخط.

ووعد ترامب بالتوصل إلى "اتفاق نهائي" بين الإسرائيليين والفلسطينيين بعدما فشل كل أسلافه في التوصل إلى ذلك، لكن الفلسطينيين والعديد من المراقبين يرون أن خطته التي أحيطت أطرها السياسية بسرية تامة تلبي مطالب إسرائيل.