عسكر السودان يعتقل عناصر من القوات النظامية

عسكر السودان يعتقل عناصر من القوات النظامية

أعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان اعتقال "عدة عناصر من القوات النظامية" جراء أعمال عنف وقعت خلال فض الاعتصام الدائم للمحتجين في الخرطوم الأسبوع الماضي، ما تعتبره المعارضة "إيجابيا" لكنه "غير كافي".

وذكر المجلس في بيان صدر عبر وكالة السودان للأنباء (سونا) أن لجنة التحقيق توصلت إلى وجود "بينات مبدئية" ضد عدد من منسوبي القوات النظامية و بموجب ذلك تم وضعهم قيد التحفظ العسكري" تمهيدا لتقديمهم للجهات القضائية "بصورة عاجلة".

وأكد المجلس، الذي يدير السودان منذ الإطاحة بالرئيس السابق، عمر البشير قبل ثلاثة شهور، "عدم التواني في محاسبة كل من ثبتت إدانته وفقا للوائح والقوانين".

ولم يكشف البيان عدد العسكريين المعتقلين أو رتبهم أو الجهاز الذي ينتمون إليه أو التهم المنسوبة إليهم.

ومن جانبه، قال معتز محمد صلاح، القيادي في منصة "قوى الحرية والتغيير" المعارضة في تصريحات لـ(إفي) إن إعلان المجلس "خطوة إيجابية لكنه غير كاف".

وتابع: "المعارضة تصر على تشكيل لجنة دولية للتحقيق في المذبحة التي وقعت أثناء فض الاعتصام بهدف معرفة الحقيقة".

وأوضح أن "المجلس اعتقل عددا غير محدد من العسكريين لكن قوى الحرية والتغير تطالب بتحديد هوية من أمر بإطلاق النار على المتظاهرين".

وكان المجلس قد أعلن في 4 يونيو الجاري تعيين نائب عام من أجل التحقيق فيما حدث في اليوم السابق أثناء فض الاعتصام الذي كان قائما قرب مقر القيادة العامة للقوات المسلحة، مما تسبب في مقتل عشرات المدنيين.