أغلب الألمان يؤيدون سحب قنابل أمريكا النووية

أغلب الألمان يؤيدون سحب قنابل أمريكا النووية

أظهر استطلاع حديث أن أغلب المواطنين الألمان يؤيدون سحب جميع الأسلحة النووية الأمريكية من بلادهم.

وجاء في الاستطلاع الذي أجراه معهد "يوجوف" لقياس مؤشرات الرأي، بتكليف من وكالة الأنباء الألمانية، أن 59 بالمئة أيدوا ذلك، فيما عارضه 18 بالمئة فقط ممن شملهم الاستطلاع.

وبحسب تقييم خبراء، لا يزال هناك نحو 20 قنبلة نووية أمريكية في قاعدة جوية ببلدة بوشل بولاية راينلاند-بفالتس غربي ألمانيا.

تجدر الإشارة إلى أن التهديد الناتج عن الأسلحة النووية يعد أحد الموضوعات الرئيسة لمسيرات عيد الفصح هذا العام.

يشار إلى أن إنهاء اتفاقية الصواريخ النووية متوسطة المدى أثار المخاوف بشأن إمكانية الدخول في دوامة تسلح نووية جديدة.

ولكن استطلاع معهد "يوجوف" أظهر أن الخوف من حدوث حرب نووية لم يزداد بسبب ذلك، وصحيح أن 22 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع اعتبروا حدوث حرب نووية أمرا محتملا خلال العشرة أعوام القادمة، إلا أن هذه النسبة كانت تبلغ 32 بالمئة في نهاية 2017 قبل إنهاء الاتفاقية من الأساس.

وطلب أغلب المشاركين في الاستطلاع من الحكومة الاتحادية توقيع اتفاقية أممية لحظر الأسلحة النووية، وأعرب 53 بالمئة عن تأييدهم لذلك، فيما عارضه 21 بالمئة.

يذكر أن هذه الاتفاقية النووية تم إقرارها بالفعل من قبل ثلثي الدول الأعضاء بالأمم المتحدة تقريبا البالغ عددها 193 دولة في يوليوز عام 2017.

ولكن جميع القوى النووية وجميع دول حلف شمال الأطلسي "ناتو" تقريبا بما فيها ألمانيا قاطعت المفاوضات بشأن هذه الاتفاقية. وتبرر الحكومة الاتحادية هذا الإجراء بأن مثل هذه الاتفاقية لن يكون لها أي جدوى، طالما أن جميع القوى النووية لا تنضم إليها، وأعلنت برلين أنها تعول على نزع السلاح النووي تدريجيا بطرق أخرى.

تجدر الإشارة إلى أنه تم إجراء هذا الاستطلاع في الفترة بين يومي 16 و18 أبريل الجاري وشمل 2035 شخصا.