موريتانيا تتهم أشخاصا بالتحريض على الكراهية

موريتانيا تتهم أشخاصا بالتحريض على الكراهية

وجه القضاء الموريتاني الجمعة تهمة "التحريض على الكراهية والتمييز" لثلاثة أشخاص اعتقلتهم الشرطة بأمر من النائب العام في مدينة العيون بمحافظة الحوض الغربي أقصى جنوب شرقي البلاد (850 كيلومترا شرق العاصمة نواكشوط).

وأوضح مصدر قضائي أن ممثل النيابة (المدعي) في مدينة العيون أمر بمتابعة سيدة ورجلين تفوهوا بعبارات تحرض على الكراهية والتمييز خلال شجار، وأمر بملاحقتهم قضائيا، وقد مثلوا أمام قاض، ووضعهم تحت المراقبة القضائية، وأفرج عنهم بكفالة لحين محاكمتهم.

وهذه أول مرة يطبق فيها قانون محاربة التمييز والكراهية الذي صادق عليه البرلمان الموريتاني في غشت، ويأتي تطبيقه بعد صدور توجيهات للادعاء العام الموريتاني بتفعيل مقتضيات وبنود القانون، وبعد أكبر مسيرة من نوعها شهدتها البلاد أول أمس لمناهضة الكراهية والتمييز على خلفية ظهور تسجيلات موزعة على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تحرض على الفتنة الطائفية والاقتتال بين فئات الشعب الموريتاني (بين العرب البيض والعرب السمر المنحدرين من الأرقاء السابقين).

وكان الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز قد وعد بحماية لحمة الشعب الموريتاني، وتبني قيم التضامن والتآلف على أرض موريتانيا.