الاستخبارات التركية تنفذ عملية خاصة داخل اللاذقية

الاستخبارات التركية تنفذ عملية خاصة داخل اللاذقية

أوقفت أجهزة الاستخبارات التركية في سوريا أحد أبرز المشتبه بهم في الاعتداء الذي استهدف مدينة الريحانية الحدودية في العام 2013، بحسب ما أوردت وكالة أنباء الاناضول الحكومية.

وتابعت الوكالة أن يوسف نازك العقل المدبر المفترض للهجوم المزدوج بالسيارة المفخخة والذي أوقع أكثر من 50 قتيلا في ماي 2013 أوقف في اللاذقية (شمال غرب) سوريا خلال عملية غير مسبوقة لأجهزة الاستخبارات التركية.

في 11 ماي 2013، أوقع انفجار عنيف نجم عن سيارتين مفخختين 53 قتيلا في ريحانلي في جنوب تركيا والقريبة من الحدود السورية.

نسبت السلطات التركية التفجير الى مجموعة ماركسية تركية سرية مرتبطة بالاستخبارات السورية. إلا أن النظام السوري نفى أي تورط.

وتابعت وكالة أنباء الاناضول أن نازك (34 عاما) "اعترف" خلال استجوابه بأن الاستخبارات السورية أمرت بتنفيذ الاعتداء في ريحانلي.

في فبراير الماضي، حكمت محكمة تركية بالسجن مدى الحياة على متهم في الاعتداء ما يبرز المخاطر المترتبة على الدعم الكبير الذي تقدمه تركيا لمقاتلين معارضين لنظام بشار الاسد.

وتسيطر القوات السورية على محافظة اللاذقية وفيها وجود روسي كبير خصوصا في قاعدة حميميم العسكرية.

إلا أن الوكالة لم تشر الى أي تعاون محتمل بين الاجهزة الروسية والتركية في عملية توقيف نازك.