داعش يتبنى الهجوم على مؤسسة النفط الليبية

داعش يتبنى الهجوم على مؤسسة النفط الليبية

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، اليوم الثلاثاء، الهجوم الذي استهدف مبنى المؤسسة الوطنية للنفط صباح أمس الأثنين، والذي اسفر عن مقتل شخصين وإصابة 10 أخرين.

ووصف التنظيم المتطرف في بيان نسب له ونشره موقع "سايت" الأمريكى ، الذي يرصد الحركات الإسلامية المتشددة، المؤسسة الوطنية للنفط بأنها "أهم مفصل اقتصادي يثبت عروش الطواغيت وأجنادهم ويمدهم بأموال طائلة تستعمل في حرب المجاهدين".

وجاء في البيان أنه "استمرارا في استهداف المصالح الاقتصادية لحكومات الطواغيت الموالية للصليبيين في ليبيا، انطلق ثلاثة انغماسيين من جنود الخلافة نحو المؤسسة "الوطنية للنفط" ... فاشتبكوا مع حراسها موقعين ما يزيد على 37 مرتدا بين قتيل وجريح".

وتابع البيان أن عناصره "احرقوا مبنى المؤسسة وأتلفوا محتوياته".

وأكد التنظيم أن "حقول النفط الداعمة للصليبيين ومشاريعهم في ليبيا هي هدف مشروع للمجاهدين، والأيام حبلى بما يسوؤهم بإذن الله".

ولم يتسن لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) التأكد من صحة البيان.

ويأتي الهجوم على المؤسسة الوطنية للنفط بعد مرور قرابة ستة أيام على الاشتباكات التي شهدتها العاصمة الليبية بين جماعات مسلحة خلفت قتلى وجرحى.