الحريري عن قتلة والده رفيق: لن نلجأ إلى الثأر

الحريري عن قتلة والده رفيق: لن نلجأ إلى الثأر

وصف سعد الحريري، رئيس الحكومة اللبنانية، الثلاثاء، بدء المرافعات الختامية أمام المحكمة الدولية حول اغتيال والده رفيق الحريري بـ"اليوم الصعب".

وقال سعد الحريري، في تصريح للصحافيين من أمام مقر المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لاهاي: "منذ البداية، طالبنا بالعدالة؛ لأنها تحمي لبنان. لن نلجأ إلى الثأر؛ لأن رفيق الحريري كان رجل عدالة، والحقيقة ستظهر، ومن ارتكب الجرائم سيدفع الثمن".

وأشار الحريري إلى أن "هذا اليوم صعب؛ لأن رفيق الحريري ليس معنا، هو والشهداء سقطوا لحماية لبنان وليس لخرابه".

كما لفت نجل رفيق الحريري المغتال إلى أن "أهالي الضحايا كانوا موجودين أيضا في الجلسة، وكنا نصغي. وخلال أشهر سيصدر الحكم، وهذه هي العدالة التي طالما طالبنا بها".

وتابع رئيس الحكومة اللبنانية: "لبنان شهد الكثير من الاغتيالات ولم تظهر يوما الحقيقة، إلا أن الحقيقة ستظهر اليوم، ونتمنى أن يحاسب من ارتكب الجريمة".

وبخصوص تشكيل الحكومة، شدد الحريري على أنه "على جميع الفرقاء التوقف عن الطمع بالحقائب، وعندها تتشكل الحكومة".

وانطلقت، اليوم، المرافعات النهائية أمام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في قضية اغتيال رفيق الحريري، بحضور نجله سعد.

وعلى الرغم من مذكرات الاعتقال الصادرة عن المحكمة الخاصة بلبنان، رفض "حزب الله "، الذي ينفي أي تورط له في الاغتيال، تسليم المشتبه بهم.

والمحكمة الدولية الخاصة بلبنان، التي بدأت مداولاتها في 2009 في ضواحي لاهاي، باتت بذلك أول محكمة جنائية دولية تسمح بتنظيم محاكمة في غياب المتهمين الممثلين بمحامين.

وقال فريق الادعاء في قضية اغتيال رفيق الحريري في 2005، في وقت سابق اليوم، إن "مصطفى بدر الدين هو العقل المدبر لعملية الاغتيال، وإن المتهمين الباقين كانوا منفذين للعملية".

يذكر أن المتهمين في قضية اغتيال الحريري أعضاء بارزون في حزب الله، وهم مصطفى بدر الدين (قتل في سوريا في ماي 2016)، وسليم عياش، وحسين حسن عنيسي، وأسد صبرا، وحسن مرعي.

والاسم الحقيقي لبدر الدين هو "سامي صعب"، وكان يعتبر الرجل الثاني في حزب الله، وهو صهر القيادي القتيل البارز في الحزب عماد مغنية.

ووصل سعد الحريري، رئيس الحكومة اللبنانية المُكلف، أمس الاثنين، إلى لاهاي في هولندا للمشاركة في الجلسات المذكورة برفقة الوزيرين مروان حمادة وغطاس خوري، والنائب السابق باسم السبع.

ويفترض أن تنظر المحكمة في دور 4 رجال يشتبه في أنهم يقفون وراء مقتل الحريري. ومن المقرر أن يقدم الادعاء موجزا للقضية، التي عمل عليها منذ 2014؛ فيما سيقدم كل من الممثلين القانونيين لفريقي الدفاع والمتضررين مرافعاتهم النهائية في جلسات قد تمتد إلى أسبوعين.

ويعرض فريق الادعاء الأدلة، التي جمعها طوال السنوات الماضية، بعد الاستماع لأكثر من 307 شهود، وجمع ما يفوق 3 آلاف قرينة بحضور وكلاء الدفاع والمتضررين؛ من بينهم سعد الحريري، رئيس الوزراء المكلف، نجل الراحل.