الموت في إدلب ينهي الطريق المسدود للمقاتلين الأجانب بسوريا

الموت في إدلب ينهي الطريق المسدود للمقاتلين الأجانب بسوريا

بعد اجتيازهم آلاف الكيلومترات وصولاً إلى سوريا للمشاركة في "الجهاد"، يجد المقاتلون الأجانب أنفسهم اليوم قاب قوسين من الوصول إلى طريق مسدود في محافظة إدلب، حيث يرجح محللون أن يقاتلوا حتى الرمق الأخير دفاعاً عن معقلهم.

وترسل قوات النظام منذ أسابيع، وتمهيداً لهجوم وشيك، تعزيزات عسكرية إلى إدلب ومحيطها، وصعدت في الأيام الأخيرة، وبمشاركة طائرات روسية، ضرباتها الجوية على مناطق عدة في المحافظة وجيوب محاذية لها تشكل المعقل الأخير للفصائل الجهادية والمعارضة في سوريا.

وشكلت محافظة إدلب في شمال غرب البلاد منذ العام 2015 وجهة لمجموعات عدة مناوئة لنظام الرئيس بشار الأسد، من الفصائل المعارضة المعتدلة، مروراً بالإسلامية فالجهادية المرتبطة بتنظيم القاعدة، وصولاً إلى جهاديين أجانب متشددين.

وتضم المجموعات الأجنبية مقاتلين من أوزبكستان والشيشان ومن الأويغور، وهي أقلية إثنية في الصين، تمرس عناصرها في القتال في حروب عدة قبل أن ينتقلوا إلى سوريا.

ويقول الباحث في مجموعة الأزمات الدولية سام هيلر لوكالة فرانس برس: "هؤلاء أشخاص لا يمكن في الواقع دمجهم في سوريا، تحت أي ظرف، ليس لديهم مكان للذهاب إليه، وقد يكونون على استعداد للموت في أي حال".

وفشل رؤساء روسيا وإيران وتركيا خلال قمة عقدت في طهران الجمعة في تجاوز خلافاتهم حول إدلب، إلا أنهم اتفقوا على مواصلة "التعاون" للتوصل إلى حل لتفادي وقوع خسائر في الأرواح.

ويشكل مصير الجهاديين، وبينهم المقاتلون الأجانب الأكثر تشدداً، وفق محللين، العقبة الرئيسية أمام أي اتفاق حول إدلب.

الأويغور وخبرة القتال

بعد مطاردتهم في بلدانهم واستهدافهم في كل من أفغانستان وباكستان، وجد المقاتلون الجهاديون الأكثر تمرساً في القتال في الساحة السورية موطئاً لانطلاقهم مجدداً منذ العام 2013، أي بعد عامين من اندلاع النزاع الذي تسبب في مقتل أكثر من 350 ألف شخص.

وفي حين انضم الكثيرون منهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية، أبقى آخرون على علاقتهم الوطيدة بتنظيم القاعدة والمجموعة المرتبطة به، وهي راهناً هيئة تحرير الشام التي تسيطر على الجزء الأكبر من محافظة إدلب.

ويعد الحزب الإسلامي التركستاني أحد أكبر هذه المجموعات، وينتمي مقاتلوه إلى الأويغور، الأقلية المسلمة التي تواجهها سلطات إقليم شينجيانغ الصينية بالقمع.

واكتسب هؤلاء المقاتلون خبرة في القتال في أفغانستان قبل توجههم إلى سوريا ومساندتهم فصائل إسلامية ومعارضة في طرد قوات النظام من إدلب صيف العام 2015.

ويقول هيلر: "اقتحموا آنذاك مخازن الأسلحة وباتوا منذ ذلك الحين من بين الفصائل الأكثر قوة في الشمال".

ويتمركز المقاتلون التركستان الذين يقدر عددهم بين ألف وبضعة آلاف في محيط مدينة جسر الشغور في جنوب غرب إدلب، وهي منطقة استهدفتها الغارات والمدفعية في الأيام الأخيرة.

ويرجح الخبير في شؤون الجهاديين في معهد الجامعة الأوروبية تور هامينغ أن يشكل المقاتلون التركستان رأس الحربة في التصدي للهجوم على إدلب، وأن يشكلوا الحليف الرئيسي لهيئة تحرير الشام التي تسيطر على الجزء الأكبر من المحافظة.

ويقول الخبير لفرانس برس: "ليس بالضرورة جراء عددهم الكبير، ولكن لأنهم باتوا يُعرفون بقدراتهم القتالية الجيدة، ويحظون باحترام واسع في صفوف الجهاديين والفصائل".

وانطلاقاً من أنه لا يمكن للحزب الإسلامي التركستاني أن ينشط في إقليم شينجيانغ، فإن خسارة إدلب المحتملة ستحرمه من واحدة من أبرز "ساحات المعارك البديلة".

الأوزبك والشيشان

وليس المقاتلون التركستان المتشددون الآسيويين الوحيدين في إدلب، إذ انضم مقاتلون من الأوزبك إلى صفوف مجموعات صغيرة قريبة من هيئة تحرير الشام. واكتسب هؤلاء مهاراتهم القتالية إلى جانب حركة طالبان أو تنظيم القاعدة في باكستان وأفغانستان، قبل أن يتوجهوا إلى سوريا كامتداد لتنظيم القاعدة آنذاك.

ومن بين تلك المجموعات كتيبة التوحيد والجهاد التي يرأسها، وفق أجهزة الأمن الروسية والقيرغيزية، سراج الدين مختاروف (28 عاماً)، المعروف أيضاً باسم أبو صلاح الأوزبكي.

وبين تلك المجموعات لواء الإمام البخاري الذي غالباً ما تسلط أشرطته الدعائية الضوء على جنود أطفال، وصنفته الولايات المتحدة خلال العام الحالي على قائمة المنظمات "الإرهابية".

ومن المعروف أن هاتين المجموعتين تقاتلان في إدلب، إلا أنه لا تتوفر الكثير من المعلومات عنهما.

ولعلّ المقاتلين الأجانب الأكثر شراسة هم الشيشان، المحاربون القدامى الذين خاضوا معارك وحشية ضد روسيا والمرتبطون بهيئة تحرير الشام.

وتشكل جماعتا جند الشام وأجناد القوقاز المجموعتين الشيشانيتين الأبرز في سوريا، لكنهما أبقتا على حيادهما خلال جولات الاقتتال الأخيرة التي خاضتها الفصائل في ما بينها؛ ويتوقع محللون أن يعيدهما هجوم قوات النظام الوشيك إلى الساحة مجدداً.

وتقول الباحثة جوانا باراسزكزوك، من مؤسسة "آي إتش أس جاينز"، والتي تتعقب الجهاديين الأجانب المتحدثين بالروسية في سوريا لفرانس برس: "يحبس الجميع أنفاسهم في انتظار معرفة ماذا سيحصل".

وحسب باراسزكزوك، فإن الكثيرين من الجهاديين الشيشان قدموا إلى سوريا منذ العام 2012 وتزوجوا بسوريات وأسسوا عائلات، ومن المرجح أنهم سيفعلون كل ما بوسعهم لحماية ذلك كله..ولتحقيق هذا الهدف، ترجح باراسزكزوك أن ينضموا على أرض المعركة إلى تحالفات مع مجموعات أكبر كهيئة تحرير الشام ويوفرون القناصة وقوات الصدمة.

وتحرص روسيا على وجه الخصوص، حسب محللين، على التأكد من عدم عودة أي من المقاتلين الشيشان المعارضين لها إلى الشيشان للقتال إلى جانب المتمردين.

وتقول باراسزكزوك: "قتلهم من هذا المنظور سيشكل مكافأة نفسية لروسيا".

أ.ف.ب