استطلاع: اليسار يتقدم واليمين يتراجع في ألمانيا

استطلاع: اليسار يتقدم واليمين يتراجع في ألمانيا

كشف استطلاع ألماني أن 52 بالمئة من الألمان يعتبرون حجم التطرف اليميني بألمانيا، وخطر حدوث جرائم يمينية متطرفة بمثابة الموضوع الأهم- أهم كثيرا من موضوعات أخرى مثل الهجرة والمعاشات التقاعدية، وحتى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأظهرت نتائج الاستطلاع، التي نشرت الإثنين، تراجع نسبة تأييد المواطنين لحزب البديل من أجل ألمانيا "ايه اف دي" اليميني المعارض، حيث بلغت 14 بالمئة فقط، بانخفاض نقطتين مئويتين مقارنة بالأسابيع الماضية.

وفي الوقت ذاته، زاد تأييد المواطنين لحزب اليسار بنسبة نقطتين مئويتين، وبلغت النسبة 10 بالمئة، وفقا للاستطلاع.

وزادت أيضا نسبة تأييد المواطنين للاتحاد المسيحي الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بواقع نقطة مئوية، وبلغت 31 بالمئة، فيما تراجع تأييدهم للحزب الاشتراكي الديمقراطي بنسبة نقطة مئوية، وبلغت 16 بالمئة فقط.

جدير بالذكر أن الائتلاف الحاكم في ألمانيا يتكون من الحزب الاشتراكي الديمقراطي والاتحاد المسيحي بزعامة ميركل المكون من حزبها المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا.