الخارجية الفلسطينية تتهم إسرائيل بقتل أطفال غزة

الخارجية الفلسطينية تتهم إسرائيل بقتل أطفال غزة

اتهمت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية الأحد القوات الإسرائيلية بمواصلة قتل أطفال قطاع غزة، وذلك بعد مقتل فتيين شرقي القطاع برصاص قوات إسرائيلية مؤخرا.

ورأت الوزارة في بيان، نقلته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا)، أن "ضجيج إدارة (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب الهادف لتصفية القضية الفلسطينية ... وضجيج المخططات والمؤامرات الهادفة إلى فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية المحتلة، لن يستطيع إخفاء التفرد الإسرائيلي الدموي بشعبنا وحقوقه وأرض وطنه وممتلكاته ومقدساته، ولن يتمكن من إخفاء التصعيد الحاصل في الجرائم البشعة التي ترتكبها قوات الاحتلال، وفي مقدمتها جريمة الاستيطان الكبرى وجريمة الإعدامات الميدانية ضد أبناء شعبنا خاصة الأطفال منهم".

وكان فتيان فلسطينيان /16 و 17 عاما/ لقيا حتفهما جراء إصابتهما بنيران إسرائيلية خلال مشاركتهما في مسيرات العودة شرق رفح أمس الأول الجمعة.

وأدانت الوزارة بأشد العبارات "الإعدامات الميدانية التي ترتكبها قوات الاحتلال في طول البلاد وعرضها"، محملة الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو وقادة أذرعها العسكرية والأمنية المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم البشعة.

يشار إلى أن 173 فلسطينيا وفلسطينية لقوا حتفهم وأصيب 19600 بجراح مختلفة منذ انطلاق فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار في 30 مارس الماضي عند السياج الأمني في قطاع غزة.