عبادي ترفض بناء جدار بين أمريكا مع المكسيك

عبادي ترفض بناء جدار بين أمريكا مع المكسيك

قالت المحامية الحقوقية الإيرانية شيرين عبادي الفائزة بجائزة نوبل للسلام في عام 2003، في إشارة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن جميع الأشخاص في العالم لا بد أن يحاربوا أي جدار من شأنه تقسيم البلاد والفصل بين الأشخاص.

وجاء تصريح عبادي، أول إيرانية وامرأة مسلمة تحصل على نوبل للسلام، في حوار مع الصحفية المكسيكية ليديا كاتشو خلال الدورة الثالثة لمهرجان "هاي" الأدبي المقام في مدينة كيريتارو، وسط المكسيك.

وذكرت عبادي: "في الوقت الذي يصوت فيه بعض الساسة ويتحدثون عن كيفية ضرورة بناء جدران لفصل الأشخاص، يجب علينا نحن الشعوب والأشخاص القول إننا ضد أي جدار في العالم".

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي في علاقته مع المكسيك وأمريكا الوسطى طرح للنقاش موضوعات تتعلق بالهجرة، وبينها بناء جدار على الحدود مع المكسيك.

غير أن خوف عبادي ليس بسبب الحدود المادية "بل الجدران التي تفصل قلوب الأشخاص، التي تجعلنا منفصلين" وضربت مثالا بالمثلية الجنسية والعنصرية.

وقالت: "نرى في دول كثيرة بالعالم زيادة في الخوف من المثليين والغرباء".

وأشارت الحائزة على نوبل للسلام إلى كتّاب وصحفيين، طلبت منهم المساعدة في محاربة بناء تلك الحواجز من خنادقها.

وتوجهت المحامية الإيرانية إلى شباب النشطاء المكسيكيين الذين طلبت منهم عدم الخوف من الفشل لأنه أحيانا "للمضي قدما لا بد من اتخاذ بعض الخطوات للوراء".

كما أفادت بأنه "يوجد في العالم ثقافة موروثة بعدم الإيمان بالمساواة بين الأشخاص وأهم شيء لتغيير ذلك هو التعليم".

جدير بالذكر أن مهرجان "هاي"، الذي سيختتم يوم الأحد، يضم نحو مائة من الكتّاب والمفكرين في كيريتارو للمرة الثالثة، بعد مروره على مناطق مختلفة بجميع أنحاء العالم، مثل كارتاخينا دي إندياس (كولومبيا) وسيجوبيا (إسبانيا) وكيلز (أيرلندا).