فرنسا تعتزم سحب وسام جوقة الشرف من الأسد

فرنسا تعتزم سحب وسام جوقة الشرف من الأسد

تعتزم فرنسا سحب وسام جوقة الشرف الذي كانت منحته للرئيس السوري بشار الأسد.

وأكد قصر الرئاسة الفرنسي "الإليزيه" الشروع في إجراء تأديبي من أجل حرمان الأسد من الجائزة الفرنسية الرفيعة.

وتتهم فرنسا الأسد باستخدام أسلحة كيماوية في الحرب الدائرة في سورية، وقامت فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا بقصف منشآت في سورية فجر السبت، كرد فعل على هذه الاتهامات الموجهة للنظام السوري.

وحسب تقرير لصحيفة "لوموند"، كان الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك، قد منح هذا الوسام في عام 2001، إلى بشار بعد وقت قصير من توليه السلطة خلفا لوالده الراحل حافظ الأسد.

وكانت الآمال معقودة في أعقاب تولي الأسد الابن الحكم على إحداث ربيع سياسي في سورية.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن الحرب الدائرة في سورية منذ سبعة أعوام، قد أودت بحياة نحو 400 ألف شخص، فيما تسببت أيضا في فرار الملايين إلى خارج البلاد.

وقد أنشأ هذا الوسام نابليون بونابرت في عام عام 1802 ، وهو أرفع تكريم في فرنسا، وتضم هذه الجوقة 93 ألف عضو.

ومن المعتاد أن تكرم فرنسا كبار الساسة الأجانب بجوقة الشرف، لكنهم على عكس الفرنسيين، لا يصبحون أعضاء في جوقة الشرف.