نتنياهو: "داعش" يقطع الرؤوس و"حماس" تطلق عليها النار

نتنياهو: "داعش" يقطع الرؤوس و"حماس" تطلق عليها النار

واصل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، هجومه على حركة المقاومة الإسلامية "حماس" من خلال مقارنتها بتنظيم "داعش".

وقال نتنياهو، في خطاب له، يوم الثلاثاء، أمام تجمع للجمعيات اليهودية في نيويورك، نقلته القناة السابعة الإسرائيلية: "صحيح أن هناك بعض الفروق بين حماس وداعش، فداعش يقطع الرؤوس وحماس تطلق النار عليها".

وأضاف: "النتيجة المتحصلة أن الفظاعة هي ذاتها التي تصيب أهالي الضحايا الذين يقتلون على يد حماس وداعش".

وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي: "سأظهر لكم صورة غير تلك التي أظهرتها يوم أمس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة".

وقام نتنياهو برفع صورة لملثم يحمل سلاحًا، ويجلس بالقرب منه شاب قد أغمضت عيونه بعصابة تمهيدًا لقتله، وقالت حماس إنه "أحد العملاء مع الاحتلال الإسرائيلي الذين تود إعدامهم".

ومضى نتنياهو قائلاً: "الرسالة التي أردت أن أرسلها للعالم اليوم وأمس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن الخطر المتحقق من جماعات الإسلام المتشدد هو ذاته بغض النظر إن كان حماس أو داعش".

وتابع: "صحيح لا يوجد لهم غرفة عمليات مشتركة يقودون الإرهاب منها، بل لكل منهم غرفة عمليات خاصة به، يحاربون بعضهم بهدف السيطرة، هذه المجموعات تشترك في ذات المبادئ المتطرفة، للسيطرة على حضارتنا".

وتطرق نتنياهو إلى ملف إيران النووي قائلا "قلت أمس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، نحن ندعم مسعى الرئيس الأمريكي باراك أوباما في الحرب على داعش، وندعم الضغوط على إيران لوقف برنامجها النووي، لذلك أقول إن ربح المعركة على داعش وخسارة الحرب على إيران لن يمكننا من تحقيق الأهداف".

وختم كلامه قائلا: "علينا أن نوقف مسعى إيران لتحقيق امتلاك قنبلة نووية".

وخلال كلمته يوم الإثنين أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، هاجم نتنياهو حركة حماس قائلاً: " إن حركة حماس تنظيم داعش فرعان لنفس الشجرة السامة ويمثلان الإسلام المتطرف الذي أخذ ينتشر في مختلف أنحاء العالم".

واعتبر أن "حماس هي الوجه الآخر لداعش وحزب الله لا يختلف عن بوكو حرام (تنشط في نيجيريا) وإيران تعمل على تصدير ثورتها للعالم وتثير القلق".

وعرض نتنياهو، خلال كلمته، صورة قال إنها "بطاريات صواريخ في غزة، يلهو حولها أطفال فلسطينيون".

وأردف قائلا "هذه الصورة التقطها أحد الصحفيين في غزة خلال الشهرين الماضيين، إنها حماس تنشر صواريخها ومقاتليها في المستشفيات والمدارس والجوامع، وينبغي علي المجتمع الدولي أن يشيد بأخلاقيات الجيش الإسرائيلي الذي يتصرف وفق أعلي المستويات الأخلاقية بين جيوش العالم قاطبة".

وتعقيبا على كلمة نتنياهو، قال المتحدث باسم "حماس"، سامي أبو زهري، إن تشبيه نتنياهو للحركة بتنظيم داعش هو "محاولة لخلط الأمور"، متهمًا إسرائيل بأنها "مصدر الإرهاب والشر في العالم".