السنوات تنفخ "رماد الحرب الأهلية" في ذاكرة السياسيين الإسبان

السنوات تنفخ "رماد الحرب الأهلية" في ذاكرة السياسيين الإسبان

بعد مرور ثمانين عاما على انتهاء الحرب الأهلية الإسبانية (1936-1939)، ما يزال الصراع وتبعاته ـ مثل ديكتاتورية فرانسيسكو فرانكو (1939-1975) ـ حيا في ذاكرة العديد من المواطنين وفي النقاش السياسي والاجتماعي الذي غالبا ما يكون مثيرا للجدل.

وقال البيان الشهير الذي تم توقيعه في الأول من أبريل عام 1939 من قبل فرانكو: "اليوم بلغت القوات الوطنية أهدافها العسكرية الأخيرة. لقد انتهت الحرب".

فقد قام فرانكو وبعض الجنرالات الآخرين بالتمرد ضد حكومة الجمهورية الثانية في يوليوز عام 1936. وخلّفت الحرب آلاف القتلى على جبهة المعركة، بينما شهدت فترة الحكم العسكري اللاحقة عمليات اغتيال ونفي وقمع واختفاء.

واعتمد المتمردون على المساعدات العسكرية من ألمانيا النازية وإيطاليا الفاشية، في حين إن الحكومة الجمهورية كانت مدعومة من قبل دول مثل الاتحاد السوفيتي والمتطوعين الأجانب الذين انضموا لدعوات "الألوية الدولية".

وقال الكاتب والصحافي الإسباني خابيير ريفيرتي لـ"إفي": "الحرب الأهلية ما زالت مستمرة، ففي الواقع هي انتهت ولكن ما زال يتحدث عنها الكثير من السياسيين لأسباب خاصة بهم".

ويعتقد ريفيرتي، الذي ألف ثلاثية عن الحرب الأهلية، أنه كان يجب رسم خط وقول "لقد وصلنا إلى هذا الحد".

وأشار إلى أن السياسيين يجب أن يتوقفوا عن التذكير بالحرب الأهلية كـ"ذريعة لاقتراح سياسة أو إعطاء صورة تناسبهم أمام ناخبيهم".

الجدل المثار مؤخرا المتعلق بديكتاتورية فرانكو، يدور حول استخراج ونقل رفاته خارج وادي الشهداء، وهو المكان الذي دفن به عام 1975 بجانب آلاف المقاتلين من كلا الجانبين.

اليوم تكون قد مرت 60 عاما على إنشاء هذا النصب التذكاري، الذي أمر فرانكو ببنائه على بعد 50 كلم من مدريد، وعمل على تشييده سجناء وسجناء سياسيون جمهوريون كانوا قد هُزموا في الحرب.

وقررت الحكومة الإسبانية برئاسة الاشتراكي بدرو سانشيز نقل رفات فرانكو خارج وادي الشهداء في 10 يونيو المقبل إذا ما أمرت المحكمة العليا قبل هذا الموعد بالتعليق الوقائي بناء على طلب أقارب الديكتاتور.

وقد وافق البرلمان على قانون "الذاكرة التاريخية" في عام 2007 -وسط معارضة الحزب الشعبي المحافظ-كتعويض أخلاقي للمضطهدين والمتضررين من هذا الحكم الاستبدادي.

وقبل عام 2006، كانت جمعية استعادة الذاكرة التاريخية قد طالبت بالتحقيق قضائيا في اختفاء 30 ألف جمهوري.

وجرى اليوم دفن رفات 46 من ضحايا التمرد العسكري في عام 1936 في مقبرة بامبلونا التابعة للجمهوريين بعد انتشاله من قبور عدة.

وقال الإسباني الأيرلندي يان جيبسون إنه لن تُطوى صفحة هذا الموضوع إلا قبل التحقق من الموضوع المعلق بخصوص 100 ألف إسباني-وفقا لمنظمة العفو الدولية-تم دفن رفاتهم في خنادق ومقابر جماعية.

ويرى أيضا أنه من الضروري حل "مشكلة أخلاقية" مثل مسألة نقل رفات فرانكو لأن هذا الأمر سيسعد البلاد بأكملها، وليس اليسار فقط، بل اليمين أيضا.

من جانبه، أكد رئيس جمعية الدفاع عن وادي الشهداء، بابلو ليناريس، أن هذا النصب التذكاري لم يتم بناؤه لدفن جثة رئيس البلاد حينها به، بل لدفن جثث المتقاتلين من كلا الجانبين.