كانوا وزراء .. عندما طلبت ثريا جبران من الملك "كريمة طيارة"

كانوا وزراء .. عندما طلبت ثريا جبران من الملك "كريمة طيارة"

في هذه السلسلة الرمضانية "كانوا وزراء"، تنبش "هسبريس" في مسارات وزراء سابقين طبعوا حكومات المغرب، سواء ببرامج أو تصريحات أو سياسة لافتة، فبغض النظر عن الإيجابيات والسلبيات والتقييمات المتباينة، بقيت أسماؤهم تحظى باحترام جدير.

هم وزراء ووزيرات، قضوا مدداً في المسؤولية الحكومية بفترات مختلفة وألوان سياسية مختلفة، لكن أغلبهم اليوم توارى إلى الخلف، وباتوا يفضلون الابتعاد عن الأضواء..ولذلك سنحاول تسليط الضوء عليهم ما أمكن، رداً للاعتبار ومناسبة لأخذ الدروس أيضاً.

سنرصد سيرهم الذاتية، ومجالات اشتغالهم في فترات متعددة من تاريخ حكومات المغرب، وما خلفوه من أثار، عبر مبادرات ظلت حاضرة في المشهد الحزبي المغربي، حتى بعد مغادرتهم للمسؤولية بسنوات وعقود.

لم تكن السعدية قريطيف، ابنة درب السلطان بالدار البيضاء، تخال نفسها يوما أنها ستصير ذات شأن بمدينتها، بالأحرى أن تصير وزيرة في حكومة بلدها.

قليلون من يعرفون هذا الاسم "السعدية قريطيف"، لكن الكثيرين من المغاربة يعرفون اسم ثريا جبران، الفنانة التي خطفت الأنظار وأثارت الانتباه منذ اقتحامها خشبة المسرح أثناء تدرب فرقة "الأخوة" لتخبر زوج شقيقتها، محمد جبران، بأن زوجته أنجبت له بنتا؛ ما جعل المخرج عبد العظيم الشناوي يقرر إدماج هذه اللقطة بمسرحية "أولاد اليوم" ويحتفظ بثريا وهي تؤديها بتلقائيتها.

بدأت حياة السعدية قريطيف، التي استعارت اسم "جبران" من زوج شقيقتها سنة 1952، من درب السلطان، حيث قضت جزء مهما من حياتها بدار الأطفال المتواجدة بحي عين الشق، بالنظر إلى كون والدتها كانت تشتغل في هذا الفضاء، قبل أن تصير في رعاية محمد جبران، زوج شقيقتها، الذي صار في فترة من الفترات مسؤولا عن مصحة دار الأطفال.

ولجت ثريا المسرح بدعم من شقيق زوجتها وتشجيع من المخرج عبد العظيم الشناوي، لتلتحق في أواخر الستينيات من القرن الماضي بمعهد المسرح الوطني بالرباط، ومنذ ذلك الوقت وهي تعيش أدوار المهمشين، وتعبر عن حياتهم على ركح المسرح؛ ما جعلها تحت أعين المراقبين والسلطات التي كانت تنزعج حينها من الأعمال الفنية الملتزمة.

طوال مسارها، مازالت تتذكر ثريا جبران حادث اختطافها. ولم يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل إن الأدوار التي أدتها حينها والتعابير التي كانت تطلقها، خاصة أنها كانت محسوبة على حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المعارض آنذاك، جعلت من مجهولين يحلقون شعرها لمنعها من المشاركة في برنامج حواري على القناة الثانية.

شاركت جبران في حملات انتخابية، وعلى رأسها حملة فؤاد عالي الهمة، حين نزل إلى الرحامنة مغادرا وزارة الداخلية للترشح في انتخابات 2007، ليتفاجأ المتتبعون، وخاصة الفنانين، بورود اسمها في لائحة المستوزرين بحكومة عباس الفاسي حينها.

أثار تعيينها في منصب وزيرة للثقافة الكثير من الجدل، خاصة أن الفنانة ثريا لم تكن حاصلة على شواهد عليا، بينما استغل مؤيدوها رصيدها الفني والمسرحي وحصولها على وسام الاستحقاق الوطني ووسام الجمهورية الفرنسية للفنون والآداب مبررا للدفاع عن شغلها هذا المنصب.

وبينما كانت ثريا جبران، مديرة فرقة "مسرح اليوم"، تجالس المسؤولين وتحضر أشغال البرلمان، كانت القناة الثانية تعرض سلسلة "المعنى عليك يا المغمض عينيك" الفكاهية، التي جسدت دورا محوريا فيها؛ ما أثار امتعاض عدد من الوزراء حينها، وطالبوا بوقف السلسلة لكونها تسيء إلى سمعتهم وهيبة الوزيرة، وكان ضمن أنصار هذا التوجه الناطق الرسمي باسم الحكومة آنذاك خالد الناصري.

ثريا جبران، ورغم ما تعرضت له من انتقاد حينها، خاصة حين اختارت زوجها، المخرج عبد الله عوزري، مديرا لديوانها، رفضت ضغوطات وزير الاتصال وأصرت على تقديم الأعمال الفنية، مؤكدة أنها لن تتخلى عن هويتها كفنانة.

لم يدم جلوس "بنت الشعب"، كما تسمي نفسها، على كرسي الوزارة كثيرا، فسرعان ما عجل المرض بتقديمها استقالتها من منصبها، إلا أنها استطاعت خلال تلك الفترة أن تدافع عن الفنانين من بني جلدتها؛ إذ عملت على إعطاء الجانب الاجتماعي لهم أولوية في مسارها بالوزارة.

من بين القفشات التي ما تزال تتردد عن الفنانة ثريا جبران، أن الملك محمدا السادس طلب منها أن تقف بجانبه خلال التقاط مجموعة من الفنانين صورة جماعية معه إثر إهدائهم له لوحة تشكيلية حول مناهضة الإرهاب بعد واقعة الأحداث التي شهدتها الدار البيضاء، حيث خاطبها الملك مازحا: "دابا ما كاين مخزن"، وهي عبارة وردت في مشهد من مسرحيتها الشهيرة "ياك غير أنا".

ثريا جبران أجابت الملك حينها: "عنداك يسمعونا ويجيو يشدونا"، الأمر الذي أضحك العاهل المغربي؛ ما أثار انتباه الحاضرين من الفنانين الذين سألوها عما قالته للملك، فأجابتهم بأنها طلبت منه "كريمة تاع الطيارة".