كانوا وزراء .. عندما مشت المتوكل حافية القدمين نحو وزارة الرياضة

كانوا وزراء .. عندما مشت المتوكل حافية القدمين نحو وزارة الرياضة

في هذه السلسلة الرمضانية "كانوا وزراء"، تنبش "هسبريس" في مسارات وزراء سابقين طبعوا حكومات المغرب، سواء ببرامج أو تصريحات أو سياسة لافتة، فبغض النظر عن الإيجابيات والسلبيات والتقييمات المتباينة، بقيت أسماؤهم تحظى باحترام جدير.

هم وزراء ووزيرات، قضوا مدداً في المسؤولية الحكومية بفترات مختلفة وألوان سياسية مختلفة، لكن أغلبهم اليوم توارى إلى الخلف، وباتوا يفضلون الابتعاد عن الأضواء..ولذلك سنحاول تسليط الضوء عليهم ما أمكن، رداً للاعتبار ومناسبة لأخذ الدروس أيضاً.

سنرصد سيرهم الذاتية، ومجالات اشتغالهم في فترات متعددة من تاريخ حكومات المغرب، وما خلفوه من أثار، عبر مبادرات ظلت حاضرة في المشهد الحزبي المغربي، حتى بعد مغادرتهم للمسؤولية بسنوات وعقود.

مشت حافية القدمين في صغرها، وبدأت حكايتها بقفزة.. قبل أن تلبس رداء النجاح بمسار مبهر، حطّمت خلاله الأرقام القياسية، وتُوجت أول امرأة عربية وإفريقية بالميدالية الأولمبية الذهبية، وأصبحت من الشخصيات العالمية التي تقرر في مصير ألعاب القوى، وأول امرأة تعيّن وزيرة للرياضة في المغرب والعالم العربي.

بالرغم من المُفارقات الكثيرة التّي تحملها قصة "الوزيرة العداءة" نوال المتوكل، فإنها اتخذت من انتصارها الرّياضي نقطة الانطلاق للدخول في عالم السياسة، في أول تجربة لانخراط المرأة المغربية في الاستوزار بناء على قرار الملك الراحل الحسن الثاني.

ولأنّ نوال "مرضية الوالدين.. كانت جرية وحدة كافية لوصولها إلى الوزارة".. هذه النُكتة التّي انتشرت مباشرة بعدما عينها الملك الراحل الحسن الثاني كاتبة للدولة في الشباب والرياضة العام 1997 في حكومة عبد اللطيف الفيلالي الثالثة، تُلخص المسار الرياضي للمتوكل الذي أوصلها إلى الوزارة؛ وهو المنصب الذي احتفظت به إلى غاية شهر مارس من العام الموالي.

على عهد عباس الفاسي، عادت نوال المتوكل لدواليب الحكومة مرة أخرى، وتقلدت هذه المرة منصب وزير الشباب والرياضة؛ لكنّ "هذه المرة كانَ الأمر مُختلفاً بالنسبة لها وثقل المسؤولية كانَ أكبر، وعملت على إعادة الثقة من جديد لأطر الوزارة الذين كانوا يحسّون بالغبن والتذمر"، كما قالت في حوارات صحافية.

لم يكن احتراف نوال للعدو ومراكمة هذا المسار معجزة ربانية، هي التي تربت في بيت رياضي، لأبّ يمارس رياضة الجودو وإخوان يمارسون ألعاب القوى؛ وهو ما أسهم في تشكيل شخصيتها الرياضية وتشجيعها على الالتحاق بالنادي البلدي البيضاوي بمدينة الدار البيضاء -بتوجيه من أخيها الأكبر فؤاد- وهي في سنّ الـ15.

ساعدها النادي على اكتشاف ذاتها الرياضية وقدراتها على العطاء، وتم اختيارها لتمثيل المغرب خارج الوطن في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط عام 1979؛ وهو ما أعطاها دفعة أقوى لبذل مجهود أكبر، ثمّ انتقلت للدراسة في جامعة إيوا الأمريكية دُون أنْ تنْسى حلمها الرياضي، وكانت النتيجة اكتساح شامل على المستوى الإفريقي والعربي، حيث فازت بذهبيتين في الألعاب الإفريقية عام 1982 ثم ميداليتين ذهبيتين في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط، لتستمر في حصد التتويجات الذهبية للمغرب في السنتين المواليتين 1984 و1985 قبل أن تعلق مشاركاتها الدولية سنة بعد ذلك.

قصة عشق نوال للعدو توقفت عندما قررت البطلة المغربية الاعتزال، واستثمار خبرتها في مجال ألعاب القوى عن طريق التسيير الرياضي، خيارها الصحيح خوّل لها تقلد منصب نائب رئيس اتحاد ألعاب القوى المغربي عام 1992، ثم اشتغالها سكرتيرة الدولة للشباب والرياضة عام 1997.

لم تكتفِ البطلة السمراء بالمناصب المحلية، وقفزت إلى العالمية عندما انتخبت عضوة المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لألعاب القوى عام 1995، ثم عضو اللجنة الدولية الأولمبية الدولية عام 1998، ثم انتخبت نائبة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، لينضاف على صدرها وسام آخر باعتبارها، أول امرأة عربية ومسلمة وإفريقية تبلغ هذا المنصب.

تِلكم هي القصة الكاملة لـ"الوزيرة العداءة" نوال المتوكل.. بطلة مغربية مشت حافية القدمين في صغرها.. لبست رداء النجاح بمسار مبهر لا يتوقف.