بلحسن يتذكر: هكذا أقسمنا على الدفاع عن الوطن

بلحسن يتذكر: هكذا أقسمنا على الدفاع عن الوطن

يأبى "عمي علي بلحسن" أن يقيس عمره بالسنوات. ولئن شاخ الجسد وهو يشارف على عقده الثامن، فإن الروح التي تمنح المرء مادة الحياة لا تزال في ريعان الشباب. وإنه ليشعر أن الزمن قد توقف في منتصف العمر حين شد الرحيل، مع إخوانه المتطوعين، نحو الصحراء المغربية في مسيرة سلمية أعادت الأرض السليبة إلى حضن الوطن الأم.

مضى اثنان وأربعون عاما على ملحمة المسيرة الخضراء. وعلى مدى هذه الأعوام الطويلة، لا يزال البريق ذاته يومض في عيني عمي علي كلما طاف بذهنه طائف تلك الذكريات المجيدة. والروح العاشقة لهواء البلد وترابه لا تزال هي الروح. يقول عمي علي بلحسن أوبيح، وقد تبدى على وجهه وقار شيخ مهيب ونطقت عيناه بحماس شاب في مقتبل العمر: "بلدي أدافع عنه ولو بقي في عرق واحد ينبض!".

وتعد هذه المسيرة السلمية، التي أعطى انطلاقتها الملك الحسن الثاني في 6 نونبر من عام 1975 بمشاركة 350 ألف متطوع ومتطوعة، حدثا تاريخيا فارقا شكل، في حينه ولا يزال، إنجازا حضاريا قلما يتكرر في تاريخ الإنسانية. وكان هذا الإنجاز إبداعا مغربيا خالصا، وعنوانا للعبقرية والإرادة حين توحد العرش والشعب لاستكمال وحدة الوطن وتنميته وبنائه.

وقد كان عمي علي أحد هؤلاء الذين ساهموا في صناعة هذا الحدث. وإنه ليذكر كيف ركبت الحشود المتطوعة القطار من محطة وجدة، في ذلك اليوم البعيد زمنيا، لكنه قريب وجدانيا. ويرفع عينيه إلى السماء كأنه يستدعي وجوها بعينها ثم يبتسم. حتى يخيل للمرء أن هذا الفضاء، حيث أدلى عمي بلحسن بتصريح صحافي، قد استحال محطة مسافرين تتطلع منها الأنظار إلى القطار القادم من بعيد.

وبوجد ظاهر، يقول الرجل: "لقد عشنا مثل إخوة". وفي تلك الأيام المجيدة، كان المناخ العام، في انتظار اقتحام الحدود الوهمية، ينضح بمعاني الوطنية. وتعالت تلك المشاعر النبيلة فوق ما عداها، حتى لم يكن نصب الأعين سوى غاية واحدة: استكمال وحدة الوطن وصلة الرحم، التي قطعها الاستعمار، مع الأهل في الصحراء المغربية.

واندفعت الحشود المتطوعة تجتاز الحدود التي نصبها المستعمر، وفي الآذان صدى أغنيات تترنم على إيقاعها القلوب: "بان الحق ينادي، وهاجت الاشواق اليوم.. وباتت دموعي، بالفرحة تسيل اليوم". وحين صدح القائل: "افرحي يا أرض بلادي، أرضك أصبحت حرة"، كان المغرب قد صنع ملحمته الخالدة واستعاد أرضه دون أن تراق قطرة دم.

يقول عمي علي بلحسن أوبيح في حديثه الهادئ: "كنا مستعدين للموت في سبيل وطننا. وقد أقسمنا أن ندافع عنه إلى آخر نفس". ولا غرابة، فقد كان الرجل مقاوما إبان زمن الحماية الفرنسية، ثم متطوعا في المسيرة الخضراء، ليحوز بذلك الشرف الأثيل مضاعفا. وإنه ليقول، بعفوية صادقة، "علينا دائما أن نسأل أنفسنا: ماذا قدمنا لوطننا؟".

* و.م.ع