نوستالجيا أسيدون .. "حلم الديمقراطية" وقصة الهروب من السجن

نوستالجيا أسيدون .. "حلم الديمقراطية" وقصة الهروب من السجن

"حلمي أن أرى الديمقراطية في هذه البلاد"، هكذا لخص سيون أسيدون، الناشط اليساري المغربي، ما قال إنه الحلم الذي يريد له التحقق في حياته، في لقاء "نوسطالجيا" الذي تنتجه هسبريس، مشيرا إلى أن محاربة الفساد ومناهضة التطبيع مع إسرائيل يبقيان "لب العمل السياسي".

أسيدون، الذي قال إنه ليس يهوديا ولكنه مغربي من أصول يهودية، عاد بتفاصيل حياته السياسية إلى عام 1968 بعد قضائه عامين في فرنسا للدراسة وعودته إلى المغرب، حيث أوضح قائلا: "لم أرجع لأجل الفوضى، بل بدافع خدمة بلدي"، حيث سيؤسس ما سمي باليسار الجديد، الذي توج بتأسيس حركة 23 مارس عام 1970، في الذكرى الخامسة لانتفاضة 1965 بالدار البيضاء.

في سنة 1972 سيتم اعتقال أسيدون رفقة عدد من رفاقه اليساريين في عدة مدن مغربية، حيث قال إنه تعرض للترحيل والتعذيب، مضيفا أنه عام 1975 "تعرضت للاختطاف من داخل سجن القنيطرة بتهمة الهروب من السجن من أجل القيام بثورة في المغرب".

ويروي المناهض للتطبيع مع إسرائيل كيف أن قصة هروبه من السجن، باعتبارها "حقا يمتلكه أي سجين يحرص على الحرية"؛ كانت من داخل مستشفى ابن سينا بالرباط، مضيفا أن أحد رفاقه سقط من الطابق الخامس وتوفي على الفور. "هربنا إلى مخبأ في المحمدية عبر سيارة أجرة من الحجم الكبير"، يحكي أسيدون، مضيفا أن مدة الاختفاء دامت أربعة أيام فقط قبل أن يتم إلقاء القبض عليه مجددا وتقديمه للمحاكمة مرة أخرى إلى أن خرج من السجن عام 1984.

وحول اسمه الحركي "المعطي"، قال أسيدون "إنه من اختيار الرفاق الذين اقترحوه عليه وقبِل بذلك"، مشيرا إلى أنه كان يفضل أن يلقب باسم "ميلود" لأنه اسم مغربي ويرمز إلى ميلاد حركة وجيل وأفكار ترنو إلى قيم إنسانية وسياسة، "غير أن الرفاق اختاروا فكان لهم ما أرادوا" يقول الناشط اليساري المغربي.

وفي سنة 1982 سيقوم أسيدون، بمعية المعارض الماركسي أبراهام السرفاتي، بمراسلة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، من داخل سجنهما، تضم تعبيرا عن "رهن إشاراتنا تجاه المقاومة الفلسطينية"، حين كان أبو عمار في وضعية حصار بالعاصمة اللبنانية بيروت، موضحا أن المراسلة رحب بها عرفات بعدما توصل بها عبر مكتب منظمة فتح بالرباط.

وكشف الناشط اليساري المغربي أن المراسلة لم تتحدث عن يهودية أسيدون والسرفاتي، "لكننا اعتبرنا الأمر رمزيا للثورة الفلسطينية وتأكيدا على أن المعادلة التي تقول إن الصهيونية تساوي اليهودية هي معادلة صهيونية"، مضيفا "لا أعتبر نفسي يهوديا، رغم أن أجدادي من الطائفة اليهودية، لكني أعتبر نفسي مواطنا مغربيا بالدرجة الأولى".

وبخصوص اختياره رفقة عدد من النشطاء اليساريين الابتعاد عن العمل الحزبي والتوجه صوب ما هو مدني وحقوقي خاصة، أوضح أسيدون أن محاربة الفساد واقتصاد الريع ومناهضة التطبيع مع إسرائيل تبقى "قلب العمل السياسي، فنحن لم نتخل عن السياسة التي ليست هي بالضرورة الانخراط في حزب ما".