واتساب تضيق الخناق على نشر الشائعات بالهند

واتساب تضيق الخناق على نشر الشائعات بالهند

قالت الهند إن تطبيق الرسائل النصية والصوتية (واتساب) المملوك لشركة فيسبوك تعهد بتطوير أدوات قادرة على مواجهة الرسائل الزائفة لمساعدتها في حملتها ضد مثيري الغضب بين الناس عبر إعادة إرسال تلك الرسائل على مواقع التواصل الاجتماعي.

جاء التعهد على لسان كريس دانييلز المدير التنفيذي لواتساب خلال لقائه مع رافي شانكار براساد وزير تكنولوجيا المعلومات الهندي في نيودلهي.

وطلب براساد من الشركة إيجاد سبل لتعقب مصدر الشائعات أو الرسائل "الزائفة" مثل تلك التي أدت لسلسلة من عمليات الضرب الجماعية في أنحاء الهند هذا العام.

وبعد لقائه مع دانييلز قال براساد "تحديد (مصدر) الرسالة ليس أمرا بالغ الصعوبة" مضيفا أن عملاق التكنولوجيا الأمريكي وافق على تعيين مسؤول للتعامل مع المشكلات في الهند.

ولم ترد متحدثة باسم فيسبوك في الهند على طلب للتعليق.

والهند هي أكبر سوق لواتساب إذ يبلغ عدد مستخدمي التطبيق 200 مليون شخص. وتقول واتساب إن الهند هي الأولى عالميا في إعادة إرسال الرسائل والصور والمقاطع المصورة عبر تطبيقها.

كما أن هناك مخاوف من أن يستغل أنصار الأحزاب السياسية منصات التواصل الاجتماعي مثل واتساب في نشر رسائل زائفة قبل الانتخابات العامة في الهند العام المقبل.

وفي يوليوز قالت واتساب إن عدد المحادثات المتبادلة في آن واحد ستنخفض إلى خمسة بحد أقصى بما في ذلك المحادثات الفردية أو الجماعية كما سيُلغى زر إعادة الإرسال السريع للرسائل الموجود بجوار زر الرسائل التي تتضمن صورا أو مقاطع صوتية أو مقاطع فيديو.

وأوضح براساد أن واتساب تعمل حاليا مع وكالات إنفاذ القانون على حل هذه المشكلة وتعتزم تدشين حملة كبرى لتعريف مستخدمي التطبيق بالرسائل الزائفة.