عبد الرزاق الجباري

عبد الرزاق الجباري

في وقت تعج فيه محاكم المملكة ببعض القضاة الفاسدين الذين يسيئون إلى منظومة العدالة، جيل جديد من القضاة المتشبع بثقافة حقوق الإنسان يمضي في محو هذه الصورة النمطية بإسهاماته ونقاشاته في قضايا المجتمع ودفاعه عن القيم.

عبد الرزاق الجباري، قاض بالمحكمة الابتدائية بالقنيطرة الكاتب العام لنادي قضاة المغرب، واحد من قضاة المملكة النشطين في المجال القضائي، وله إسهامات عديدة في تخصصه عبر دراسات ومقالات.

لم يتردد القاضي الجباري قبل أيام، في مواجهة شكاية مجهولة تمس سمعته، في الكشف عن ممتلكاته وحساباته البنكية إلى الرأي العام ومطالبته رئاسة النيابة العامة بالرباط بفتح تحقيق في الموضوع، وهي خطوة شجاعة قلما يخطوها العاملون في الجسم القضائي.

استطاع هذا الجيل الجديد من القضاة الثائر على العقلية القديمة المنغلقة أن يسهم في التأسيس لإصلاح منظومة العدالة في بلادنا، فكل إصلاح يحتاج إلى "أبناء الدار" للحديث عن مشاكلهم والصعوبات التي تواجههم، وليس الاكتفاء بحديث السياسيين والوزراء العابرين.

محاولات عديدة حاولت تكميم أفواه هذا الجيل الجديد من القضاة، لكن التجربة أبانت فعلا أن مسطرة التأديب لم تكن صائبة في حقهم، خصوصا أن الإصلاح الحقيقي لمنظومة العدالة يتطلب تقبل الرأي في قضايا مهنية صرفة، بعيدة بالتأكيد عن إفشاء السر المهني أو قضايا السياسة أو مواضيع معروضة على المحاكم.