محمد بركو

محمد بركو

لا يعذر أحد بجهله القانون. قاعدة فقهية قانونية ذهبية تدرس في كل كراسي كليات وجامعات ومعاهد القانون عبر العالم. القانون يحتاج إلى نشر، وإلى أن يتعرف عليه الناس قبل مواجهتهم ومقاضاتهم به، أو الاحتجاج به في أي نازلة أو نزاع مرتبط بحق من الحقوق.

قدر المحاماة أن تكون مهنة مصاحبة للقانون، تقف على حدوده وتذود عن مصالحه، وأن تصبح بذلك مرشدا للخلق نحو بر الأمن والاستقرار. ترافق المعوز إلى المعرفة القانونية كمرافق للأعمى في غياهب الظلام إلى ضفة الأمان.

أصحاب البذلة السوداء بالرباط كانت إرادتهم قوية مفعمة بروح المواطنة للنأي عن ثقافة البحث عن زبائن إلى منطق التنوير القانوني المواطن. نقيبهم بالرباط محمد بركو، يقودهم في حملة لتوعية وإرشاد المواطنين حول القانون، مساطره التزاماته وحقوقه، بشكل تطوعي، رغبة منهم في التصالح مع المجتمع تحت شعار "المحاماة في خدمة المواطن".

مبادرة بدون أي مقابل مادي، أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها حالة متفردة تستحق التنويه والتشجيع لكونها تلبي حاجة ماسة للمواطنين. هؤلاء المواطنون جلهم لا يطلعون على منشورات الجريدة الرسمية، ولا يعرفون صدور قوانين جديدة، ومنهم غير متمدرسين لا يفقهون إلا من خلال خطاب اللسان مع الأذن.

إرشاد الناس في مادة القواعد القانونية بطريقة سهلة ومرنة بشكل غير مسبوق، من أجل الامتثال إليها، ومن أجل معرفة الحدود والحقوق، رسالة يقوم بها المحامون بالرباط تحت إشراف النقيب شخصيا. هي مبادرة إنسانية ووطنية قبل أن تكون مهنية، لذلك فإن هرم القواعد القانونية يستقبل الأستاذ المحامي محمد بركو على مصعد سريع للالتحاق بقمة الطالعين.