عبد اللطيف الجواهري

عبد اللطيف الجواهري

تتويجٌ تاريخيٌّ وغيرُ مسبوق ذاك الذي حظي به عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، إثر فوزه بجائزة أفضل محافظ بنك مركزي في العالم، التي تمنحها المجلة الأمريكية المتخصصة "غلوبال فاينانس".

وفي خضمّ عالم ترتفع فيه وتنخفض اقتصادات الدول، وتهبط قيَمُ العملات بشكل مفاجئ، بسبب اضطرابات اجتماعية واقتصادية لا تكاد تستقر على حال، فمن المؤكد أن تحديات كبيرة جدا يكون على محافظي البنوك المركزية مواجهتها.

وأن يحرز الجواهري العلامة "أ"، التي تعني الأداء الممتاز، وسط كل ما سبق، ووسط منافسة شرسة من لدن 83 دولة إضافة إلى الاتحاد الأوروبي، فهذا يدلّ دلالة واضحة على أن الرجل من طينة خاصة فعلا في مجاله.

الجواهري يعدّ من بين محافظي البنوك المركزية القلائل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ممّن تمكنوا من الارتقاء هذه السنة إلى صدارة هذا التصنيف العالمي، الذي يأخذ بعين الاعتبار الأداء في مجال مراقبة التضخم والنمو الاقتصادي والاستقرار النقدي وتدبير نسب الفائدة.

بتشريفه للمغرب بهذا التتويج الرفيع، انطلق سهمُ الجواهري محلّقا عاليا للالتحاق بزُمرة الطالعين.