رجاء ناجي مكاوي

رجاء ناجي مكاوي

من زرع الأعضاء إلى العناية بالأطفال المهمشين إلى مواضيع أخرى راهنة، تنتقل الدكتورة المغربية رجاء ناجي مكاوي بكلّ جرأة ورصانة، مُحقّقة السبق في مواضيع ينأى عنها كثيرون بسبب تحفّظ أو وَجَل.

سبقٌ تأبى مكاوي إلا أن يرافقها في جلّ خطواتها؛ فهي أول امرأة مغربية تحصل على دكتوراه الدولة في القانون من جامعة محمد الخامس، وهي أول امرأة تلقي درسا من الدروس الحسنية أمام الملك محمد السادس.

هي ابنة وزان، التي استنشقت أولى ذرّات أوكسجين هذا العالم سنة 1959، وبعد مسار دراسي ناجح وحافل توّج بالحصول على دكتوراه دولة في القانون سنة 1997 عن موضوع "نقل وزرع الأعضاء" برتبة حسن جدا، مع توصيةٍ بالطبع والنشر.

آخر إنجازات مكاوي تمثل في انتخابها بالعاصمة الإيفوارية أبيدجان ممثلة للمملكة المغربية في الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان، عن المجموعة العربية التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، لمدة 3 سنوات.

إنجازٌ خوّلها، رفقة سيرةٍ ذاتية نادرة التكرار، الالتحاق بنادي الصاعدين في "بورصة هسبريس".