مصطفى فارس

مصطفى فارس

شُعلة من الدينامية والحركية يمتلكها مصطفى فارس، الرئيس الأول لمحكمة النقض، من خلال حضوره الدؤوب في الكثير من المحطات والندوات التي تهم مجال اشتغاله واختصاصه القضائي داخل وخارج المملكة، ما يجعله متابعا ومواكبا لمستجدات مهنته الشريفة.

ومن هذه المواكبة الحثيثة لمستجدات العصر، جمْع فارس حوله مجموعة من القضاة والمحامين والباحثين والأكاديميين المغاربة والأجانب، من ألج تدارس السبل الكفيلة لحماية المعلومات في النظام الرقمي، داعيا إلى إرساء آليات لحماية المعطيات في سياق يتطلب الكثير من الذكاء، بسبب تطور المجال التكنولوجي وخدمات الانترنيت والهواتف الذكية".

ومثلما يشيع "فارس القضاء" المعرفة القانونية والممارسة القضائية داخل المغرب، من خلال تنظيم المؤسسة التي يرأسها لعدد من الندوات والملتقيات لأهل الاختصاص، فإنه يسعى جاهدا لتمثيل المغرب في أحسن صورة في محافل دولية، وفي لقاءات رسمية خارج الوطن.

وشارك فارس قبل أسابيع قليلة في مراسيم الجلسة الرسمية لافتتاح السنة القضائية 2017 بمقر محكمة النقض الفرنسية في باريس، وذلك إتباعا لتقليد قضائي دولي، حضرته عدة شخصيات أجنبية ووطنية وازنة، كما التقى عددا من الوجوه القضائية رفيعة المستوى من العديد من الدول، للتداول في مشاريع الرقمنة والمداولة الإلكترونية، وتقديم الخدمات عن بُعد، والمحكمة الذكية، وغيرها من المشاريع الرائدة.