مبادرة جمعوية تطلق مشروعا لدعم نساء الصحة‎

مبادرة جمعوية تطلق مشروعا لدعم نساء الصحة‎

أطلقت جمعية "نساء من أجل التعددية والسلام"، مبادرة أطلقت عليها اسم "هي في المستشفى في مواجهة فيروس كورونا"، بهدف تعزيز حقوق النساء العاملات في المجال الصحي، وتسليط الضوء على تضحياتهن، عبر مجموعة من الإجراءات.

وارتأت الجمعية، وفق بلاغ صادر عنها، من خلال خطة عمل ممنهجة سنّ مجموعة من السبل لتطلق المبادرة في ظروف تتبنى وسائل عقلانية مسهلة لانطلاقها، "والتي تتجلى، أولا، في إنجاز كتيب إلكتروني تحسيسي حول أهمية الاعتراف بما تقوم به نساء الظل، خاصة الحلقة الأضعف منهن، إضافة إلى فيديوهات ومقالات علمية مكتوبة بلغة مبسطة بغية تعميم المعلومة وتيسيرها لجميع الفئات، وكذا دراسة سوسيولوجية ميدانية ستنشر على مستوى الوسائط الإعلامية والرقمية المتاحة".

أما على المستوى الميداني، يورد البلاغ، "فستقوم الجمعية يوم الخميس 28 ماي الجاري، بأحد المستشفيات العمومية في الرباط، بتوزيع عُدة طبية على نساء القطاع الصحي، تحوي أهم المعدات الوقائية ضد فيروس كورونا، من كمامات وسوائل معقمة ومطهرات".

وأضاف البلاغ أن ما يميز مشروع "هي في المستشفى في مواجهة فيروس كورونا"، كونه لن يكتفي بتقديم كل السبل المتاحة لجلب الانتباه تجاه العاملات في مجال الصحي ومساعدتهن بما أوتيت الجمعية من قوة، "بل سيحكي، أيضا، من خلال حلقات ستنشر على القناة الرسمية لجمعية نساء من أجل التعددية والسلام، قصص نساء شجاعات، ليؤكد أن العمل الجمعوي لا يتم فقط عن طريق سن خطط وتفعيلها على أرض الواقع، بل هو، أيضا، نضال ميداني وقصص إنسانية نتشارك فيها تجربتنا الوجودية بحلوها ومرها".

يذكر أن جمعية نساء من أجل التعددية والسلام، التي أنشأتها كل من نادية الرمضاني ونزهة صادق عام 2018، تهدف، من خلال برامج تربوية، فنية وتثقيفية وأكاديمية، إلى زرع ثقافة المساواة بين الجنسين ونشر مبادئ السلام والتنوع، "وتؤمن الجمعية بأن وسائل الاتصال المتاحة اليوم يمكنها أن تمكن من خلق فضاءات للتعلم وتبادل الأفكار والتوعية، بغية تغيير العقليات على مستويات كبرى".