منظفات المراحيض .. "ظلم" أصحاب المحلات و"بخل" قضاة الحاجات

منظفات المراحيض .. "ظلم" أصحاب المحلات و"بخل" قضاة الحاجات

نساء متقدمات في السن، أو شابات في مقتبل العمر، يبحثن عن لقمة نظيفة وإن ارتبطت بالروائح الكريهة والقيء والفضلات ونتانة البدن والسلوك. لكن الظروف لا ترحم و"الخدمة ماشي عيب"، كما يقول المثل الدارج، وخلف كل ابتسامة منكسرة لإحداهن قصة طويلة. قصة لا يمكن تخيل فصولها وتصور أحداثها بدقة، لكن يمكن تصور ما ستكون عليه المطاعم والمقاهي والفنادق والحانات دون هؤلاء النسوة اللواتي "يقبلن" تنظيف قذارة الناس بابتسامة ونظرة منكسرة مقابل أجر هزيل.

بين النادلة والمنظفة

يحرص كثير من زبائن المطاعم والحانات في المغرب على أن يعطوا بعض المال الإضافي للنادلة التي خدمتهم في أي محل، 10 دراهم أو 20 درهما، وقد يكون أكثر من ذلك أو أقل، بحسب المستوى المعيشي للزبون، نوع المحل، لباقة النادلة وبشاشتها، طريقة تعاملها وجودة خدمتها، وغير ذلك من العوامل.

لكن هل يتعامل الزبائن بالكرم نفسه مع منظفات المراحيض، أولئك اللواتي يصادفهن المرء بأبواب المرافق الصحية للمطاعم والفنادق وبعض المحلات بنظرة منكسرة وهن يحرصن على نظافة المكان ويضعن فوق مائدة ما آنية معدنية فيها درهم واحد على الأقل وينتظرن من مستعمل المرفق الصحي أن يضع بجانب الدرهم اليتيم درهما آخر؟ أم إنهم يقضون حاجتهم ويغادرون دون أن ينظروا جهة الآنية المعدنية ودون أن يقابلوا المرأة المنظفة بـ"الكرم الحاتمي" نفسه الذي تقابل به النادلات الجميلات؟

خدمات

"المرحاض أمر ضروري يجب أن يتوفر ويكون نظيفا ومريحا، ويدخل ذلك في الخدمات التي يجب أن يقدمها أي مطعم أو محل للمأكولات أو المشروبات، وبعض المحلات تحلب جيوب الناس بأن تفرض درهما أو درهمين على خدمة المرحاض رغم أن ذلك يدخل ضمن فاتورة الطعام أو الشراب"، يقول شاب استفسرته هسبريس عن هذا الأمر.

ويضيف: "بعض المقاهي تبحث عن مداخيل إضافية بفرض درهم أو أكثر مقابل قضاء الحاجة، في الوقت الذي يجب أن يكون ذلك مجانا، بل عليها أن توفر الصابون أيضا".

وبخصوص قيام كثير من الناس بإعطاء إكراميات للنادلات وعدم فعل ذلك مع المنظفات، يقول المتحدث ذاته إن "الأمر أشبه بالصدقة، كل شخص حر، وحتى المنظفات يوجد من يعطيهن سرا، لكن على الدولة أن تفرض على مشغلهن أن يعطيهن حقوقهن".

في المقابل، يقول متحدث آخر: "يجب إكرامهن؛ فأغلبهن متقدمات في السن وقد فرض عليهن العمل في ظروف صعبة، وأحيانا تجد بينهن جميلات اخترن هذا العمل الشريف على أن يمارسن البغاء أو غيره".

اقتسام

تقول سمية، عاملة نظافة في أحد المطاعم بأكادير: "بحسب تجربتي في ثلاثة أماكن مختلفة، هناك محلات يتم فيها اقتسام ما يحصل عليه الندل والنادلات والمنظفات بين جميع من يشتغل في المحل بالتساوي، وكل شخص يأخذ حصته في نهاية اليوم، لأن الزبون وهو يترك الإكرامية يستحضر الطعام الجيد والخدمة والاستقبال والمرحاض النظيف أيضا".

وتضيف: "في بعض المحلات، لا يصرح كل من أخذ إكرامية بالمبلغ الحقيقي، رغم أن غالبية الزبائن يعطون الإكرامية، وقد يحدث أحيانا أن يقصدك زبون ويمد لك ورقة نقدية في السر".

معاناة

تتلخص معاناة هذه الفئة أساسا في الأجر الهزيل الذي يتراوح بين ألف وألفي درهم في الشهر، إلى جانب ساعات العمل الطويلة وظروف الشغل التي تكون سيئة في غالب الأوقات، بحسب معظم اللواتي تحدثنا إليهن وفضلن عدم التصريح بهويتهن بسبب وضعيتهن الهشة وخوفهن من فقدان عملهن.

"أتقيأ كل يوم في بداية مزاولتي لهذا العمل، وأفقد الشهية لأيام خلال عملي كمنظفة في مقهى شعبي يعرف رواجا كبيرا، أشخاص كثر لا يكلفون أنفسهم حتى التخلص من قذارتهم بسكب سطل من الماء"، تقول سمية.

وتضيف مستنكرة: "نظرة الناس إلينا فيها الكثير من التحقير حتى من بعض المقربين الذين يحتقرون المرأة بمجرد علمهم بأنها منظفة مراحيض، وأذكر أن زميلة كانت تشتغل معي كان اسمها ياسمين، كان كل من عرف اسمها يستهزأ منها في حضورها وغيابها، لقد كانوا يستكثرون عليها أن تحمل اسما جميلا وهي تعمل منظفة مراحيض".

وتردف بحسرة: "اشتغلت معي نساء كثيرات كبيرات في السن لم يخبرن أبناءهن بطبيعة عملهن حتى لا يحرجنهم، رغم أن هذا العمل أشرف من أعمال كثيرة تزاولها النساء".