صيام رمضان والرضاعة يثيران الحيرة عند الأمهات

صيام رمضان والرضاعة يثيران الحيرة عند الأمهات

الصوم لمدة 15 ساعة يوميا ليس باليسير حتى بالنسبة للشخص السليم، فبالأحرى أن تكون امرأة حبلى أو مرضعة. هل تصوم الحبلى أو المرضع أم لا؟ إنه السؤال الذي يؤرق شريحة واسعة من النساء إلى درجة أنه يتحول إلى تحدّ حقيقي وإشكالية قائمة الذات.

الجواب عن هذا السؤال الإشكالية ترك رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة الصخيرات-تمارة، لحسن بن إبراهيم سكنفل، أمر حسمه للمعنية بالأمر ولمدى قدرتها على أداء هذه الفريضة، مشترطا في الوقت ذاته ضرورة القيام باستشارة طبية.

ولتوضيح ذلك، قال رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة الصخيرات-تمارة إنه من المنظور الديني إذا كانت "المرأة الحبلى والمرضع، كل واحدة منهما، قادرة على الصوم، ولا يشكل الصوم أي مشكل صحي لهما، فإنهما تصومان".

وأضاف في تصريح صحافي: "وإن كان الحمل أو الإرضاع قد يشكل تبعات صحية لهما بناء على استشارة طبية، خصوصا إذا كانت المرأة الحبلى في أواخر شهور حملها أو قبله بقليل أو كان الرضيع بالنسبة للمرضعة محتاجا إلى حليب أمه، وكان الصيام يؤثر في ذلك، فإن كلا من الحبلى والمرضع يرخص لهما بالإفطار".

وأبرز سنكفل أن "حكم إفطار الحبلى والمرضع، في هذه الحالة، هو بمثابة حكم المريض أو الذي لا يطيق صيامه"، مشيرا إلى أن الله تعالى أعلم بعباده وبما يصلح لهم، ولهذا رخص للمؤمنين في الإفطار عند عدم القدرة. وهذه الرخصة بالنسبة للحبلى والمرضع رحمة بهما وتيسيرا عليهما.

وحسب رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة الصخيرات-تمارة: "يكون صوم الحبلى والمرضع حراما إذا تأكدت خطورة الصيام عليهما أو على الجنين والرضيع، فإن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه".

وأضاف أن المرأة "الحبلى والمرضع تقضيا ما أفطرتا من أيام في رمضان إما بشكل متتال أو متفرق بحسب القدرة قبل حلول رمضان العام الذي بعده، كما تؤديان عن كل يوم أفطرتاه فدية وقدرها إطعام مسكين عن كل يوم، ويجوز إخراجها نقدا، بحيث يقدر كل واحد مقدار إطعام مسكين بحسب فطوره، ويجمع ما ترتب عليه ويشتري به طعاما (طحين-زيت-سكر-شعير) ويعطيه لأرملة أو شخص فقير محتاج".

أما من وجهة النظر الطبية، فأكدت الدكتورة مارية عاشور، أخصائية في أمراض النساء والتوليد، أنه لا توجد موانع كبيرة لصيام المرضعات رضاعة طبيعية"، أنه "إذا لم يكن للصوم تأثير على كمية الحليب، فإن له تأثيرا على جودة الحليب من حيث الدسامة"، مؤكدة أن "حليب الأم هو كنز للأم ولرضيعها".

وقالت الدكتورة مارية: "عندما يتم إرضاع الطفل، فإننا على يقين بأننا نقدم أفضل غذاء له من أجل نموه بشكل سليم وكذا نمو جهازه العصبي والمناعي".

وحسب الأخصائية ذاتها، فإن الرضاعة الطبيعية تقدم منافع كثيرة للمرأة؛ بحيث إذا استمرت الرضاعة الطبيعية لمدة 6 أشهر، فإنها تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين وتساعد على خفض الوزن. كما تقلص من خطر إصابة الأم بمرض السكري والإصابة بسرطان الثدي.

وحذرت الدكتورة عاشور من أن الصوم يصبح خطيرا في بعض الحالات، خاصة "انخفاض وزن الطفل أو توقف نموه"، أو "اجتفاف الطفل"، وغيرها، أما بالنسبة للأمهات اللواتي يقبلن على الصيام، فإن الخطر الأساسي يبقى هو اجتفاف الجسم.

ويبدو الصوم رهانا صعب التحقيق بالنسبة للنساء المرضعات أو الحوامل، ولهذا الغرض يجب على هذه الفئة من النساء أن تستشير الطبيب قبل الإقدام على صوم رمضان.

يشار إلى أن وزارة الصحة تخصص كل سنة أسبوعا وطنيا لتشجيع الرضاعة الطبيعية، وقد نظمت هذه السنة، خلال الفترة ما بين 15 و21 أبريل، أسبوعا تحت شعار "الرضاعة الطبيعية: خطوة أولى للوقاية من السمنة".

وتشكل هذه التظاهرة فرصة للتشجيع على الرضاعة الطبيعية من أجل المساهمة في الحد من وفيات الرضع والأطفال من جهة، والوقاية من الأمراض المتنقلة من جهة أخرى.

وحسب المسح الوطني للسكان وصحة الأسرة لسنة 2018، فإن حوالي 35 في المائة من حديثي الولادة تلقوا رضاعة طبيعية خلال الأشهر الستة الأولى، في حين استفاد حوالي 42.6 في المائة من الرضاعة الطبيعية المبكرة خلال الساعة الأولى التي أعقبت عملية الولادة.

وفي هذا السياق، ومن أجل نمو وحالة صحية جيدين، أوصت منظمة الصحة العالمية بالرضاعة الطبيعية خلال الساعات الأولى للولادة، وبعدم إعطاء الرضيع أي سائل أو طعام غير حليب الأم، ولا حتى الماء، وبتنويع الغذاء ابتداء من الشهر السادس، مع مواصلة الرضاعة الطبيعية حتى بلوغ الرضيع سنتين، فضلا عن عدم إعطاء الرضيع قنينات الإرضاع وغيرها.

كما أوصت بتزويد الرضيع بجميع العناصر الغذائية اللازمة في الأشهر الستة الأولى من الولادة، مشيرة إلى أن الرضاعة تلعب دورا أساسيا في الوقاية من الأمراض التي تصيب حديثي الولادة، كالإسهال وأمراض الصدر، فضلا عن أن الرضاعة الطبيعية لها فوائد كبيرة بالنسبة للطفل، من بينها الوقاية من السمنة وخفض الوزن الزائد.

* و.م.ع