"مندوبية التخطيط" تبحث التكلفة الماليّة لتعنيف النساء في المغرب

"مندوبية التخطيط" تبحث التكلفة الماليّة لتعنيف النساء في المغرب

مفارقة كبيرة أفرزها إشراك الجمعيات الحقوقية المدافعة عن حقوق النساء في البحث الوطني الثاني حول العنف ضد النساء في المغرب، الذي شرعت المندوبية السامية للتخطيط في إجرائه، تتمثل في أنّ عدد حالات العنف التي سجّلتها متطوعات الجمعيات أعلى من عدد الحالات المرصودة من طرف باحثي المندوبية السامية للتخطيط.

وحسب المعلومات التي حصلت عليها جريدة هسبريس الإلكترونية من مشاركات في "البحث الوطني حول وقائع الحياة لدى النساء والرجال 2019"، فإنّ النساء اللواتي صرّحن لباحثي المندوبية السامية للتخطيط بأنهم تعرّضن للعنف قليلات، في حين إنّ متطوعات الجمعيات سجّلن حالات نساء معنّفات كثيرة.

وقالت إحدى الباحثات لهسبريس تشتغل في النطاق الترابي لمدينة الدار البيضاء: "إلى حد الساعة لم نعثر على حالات كثيرة للعنف الجسدي، أغلب النساء يقلن نحن بخير، وهناك باحثات زميلات لي توصلن إلى النتيجة نفسها"، مضيفة أنّ النساء المبحوثات يشتكين أكثر من العنف الاقتصادي.

ولأوّل مرة تُشرك المندوبية السامية للتخطيط الجمعيات المدافعة عن حقوق المرأة في البحث الذي تُجريه حول قياس العنف ضدّ النساء في المغرب، بعدما اقتصر إنجاز البحث السابق، سنة 2009، على باحثي المندوبية فقط.

ويظهر أنّ الخدمات التي تقدمها الجمعيات المدافعة عن حقوق النساء للنساء المعنفات ساعدتْ متطوّعات الجمعيات على كسْر الحواجز مع النساء المبحوثات، وبالتالي تسجيل عدد أكبر من حالات النساء المعنفات مقارنة مع عدد الحالات التي سجلها باحثو المندوبية السامية للتخطيط.

"واحد السيدة قالت لي أنا نْجاوْب الجمعية، ونجاوْبك انت إيلا كان عندك شي بحث ديال القراية، أما باش نجاوبك حيت انت كديري بحث للدولة لا. الجمعية تْشد لي المحامي وتعطيني فلوس باش نشد تاكسي، أما الدولة ما غاتعطيني تا حاجة"، تقول إحدى باحثات المندوبية السامية للتخطيط، مضيفة: "ربما ملي غادي تخرج الإحصائيات الأرقام ديال الجمعيات ماشي هي داكشي اللي غادي تجيب المندوبية".

وحسب المعلومات التي حصلت عليها هسبريس، فإنّ البحث الوطني الذي أطلقته المندوبية السامية للتخطيط لن يقتصر فقط على قياس نسبة العنف ضدّ النساء في المغرب، بل سيشمل أيضا تكلفته الاقتصادية على المعنفات؛ إذ يتم سؤال المرأة التي صرّحت بأنها تعرضت للعنف حول ما إذا زارت الطبيب بعد تعنيفها، وعن تكلفة العلاج، ومصاريف النقل، وما إذا كانت قد انقطعت عن العمل بعد تعنيفها، ومدى تأثير العنف على السير العادي لتمدرس أبنائها.