ترويج معدات إلكترونية للغش في "الباك" يورط أشخاصا في المغرب

ترويج معدات إلكترونية للغش في "الباك" يورط أشخاصا في المغرب

استطاعت مصالح الشرطة القضائية في مدن سلا وتمارة وأكادير ووجدة ومكناس، خلال شهر يونيو الجاري، توقيف 14 شخصا للاشتباه في تورطهم في قضايا تتعلق بحيازة وترويج معدات ووسائط إلكترونية متطورة تستعمل في عمليات الغش أثناء اجتياز الامتحانات المدرسية (امتحانات الباكالوريا).

وأفادت المديرية العامة للأمن الوطني، ضمن بلاغ لها، أن هذه العمليات الأمنية استهدفت إعلانات منشورة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ومواقع التجارة الإلكترونية، تعرض بيع رقاقات إلكترونية تستعمل في تلقي الاتصالات الهاتفية، موصولة بسماعة دقيقة لتلقي الاتصالات الهاتفية.

ومكنت هذه التدخلات من توقيف 7 أشخاص مشتبه فيهم بمدينة سلا، وستة آخرين بكل من مدن تمارة ووجدة وأكادير، ومشتبه فيه واحد بمدينة مكناس، وذلك للاشتباه في تورطهم في عرض هذه المعدات المتطورة للبيع.

وأضاف البلاغ أن عمليات التفتيش المنجزة في هذه القضايا أسفرت عن حجز أكثر من 345 وحدة من هذه الرقاقات الإلكترونية من مختلف الأنواع، فضلا عن العشرات من السماعات والبطاريات والشواحن الخاصة بها.

وتم أيضا حجز حواسيب وهواتف نقالة تحمل آثارا رقمية لعمليات ترويج هذه المعدات عبر شبكة الأنترنيت.

وتندرج هذه العمليات النوعية، وفق المصدر ذاته، في إطار الترتيبات والعمليات الأمنية الاستباقية التي تباشرها المديرية العامة للأمن الوطني على الصعيدين الجهوي والمركزي بغية تأمين تنظيم الامتحانات المدرسية من جهة، ومكافحة ترويج واستعمال الوسائط والمعدات المستعملة في عمليات الغش من جهة ثانية.