خرق الطوارئ يقود أشخاصا إلى قبضة الدرك بتنغير

خرق الطوارئ يقود أشخاصا إلى قبضة الدرك بتنغير

تمكنت مصالح الدرك الملكي التابعة للقيادة الإقليمية بتنغير، الأربعاء، من توقيف خمسة أشخاص لمخالفتهم تدابير حالة الطوارئ الصحية، التي فرضتها السلطات العمومية لمحاصرة انتشار جائحة فيروس "كورونا" بالمملكة المغربية.

وحسب المعطيات التي وفرتها مصادر مسؤولة لهسبريس، فإن عملية توقيف الأشخاص المعنيين، جاءت بعد رفضهم الامتثال لحالة الطوارئ الصحية والعصيان، رغم عمليات التوجيه والإرشاد التي تباشرها السلطات العمومية في هذا الشأن، ووُضعوا رهن تدابير الحراسة النظرية، في انتظار تقديمهم أمام العدالة.

وأْضافت المصادر ذاتها أن مصالح الدرك الملكي بإقليم تنغير، تمكنت منذ إعلان حالة الطوارئ الصحية، من توقيف تسعة أشخاص لتورطهم في العصيان وعدم الامتثال لحالة الطوارئ الصحية التي تعرفها البلاد، منذ الـ 20 من الشهر الجاري، وقُدموا في حالة اعتقال.

كما تمكنت المصالح الأمنية ذاتها، من توقيف خمسة أشخاص متورطين في قضايا تتعلق بموضوع فيروس "كورونا" المستجد وبحالة الطوارئ الصحية.

المصادر ذاتها أكدت أن مصالح الدرك الملكي نفسها، تمكنت منذ إعلان حالة الطوارئ الصحية، من حجز حافلة عمومية واحدة، وثلاث سيارات أجرة من الصنف الكبير، لتورطهم في تجاوز العدد المسموح به من الركاب في هذه الظرفية الاستثنائية التي تعيشها البلاد.