قراصنة يختطفون مغربيين من باخرة تجارية قبالة غينيا الاستوائية

قراصنة يختطفون مغربيين من باخرة تجارية قبالة غينيا الاستوائية

تعرّضت باخرة تجارية مغربية، خاصة بنقل البضائع والأشخاص اسمها "Elobey 6" تحمل علم غينيا الاستوائية، لهجوم من قبل قراصنة السبت الماضي.

وذكرت مصادر إعلامية محلية أن الباخرة، المملوكة للشركة المغربية SOMAGEC، كانت غادرت ميناء باتا في غينيا الاستوائية الجمعة الماضي نحو جزيرة أنوبون التابعة للدولة نفسها؛ لكنها تعرضت لهجوم من قبل قراصنة.

وحسب المعطيات المتوفرة، فقد أجبر القراصنة طاقم الباخرة على تغيير المسار نحو الساحل النيجيري؛ وهو ما اضطر غينيا الاستوائية إلى حشد قواتها البحرية والجوية، إلى أن تم العثور على الباخرة وإرجاعها نحو العاصمة مالابو.

وقد أخذ القراصنة ثلاثة أفراد من الباخرة كرهائن، ربان وبحار مغربيان إضافة إلى أحد الركاب الغينيين، لا يُعرف مصيرهم إلى حد الساعة، بعدما استولوا على كافة ممتلكات الطاقم والركاب وبعض السلع المحمولة على الباخرة.

وحاولت هسبريس الاتصال بالشركة المغربية صاحبة الباخرة SOMAGEC، التي يوجد مقرها الرئيسي في الدار البيضاء، لمعرفة تفاصيل الحادث ومستجداته؛ لكن دون جدوى.

يذكر أن بلاغا أصدرته وزارة الدفاع الوطني في غينيا الاستوائية، اطلعت عليه هسبريس، أكد المُعطيات الخاصة باختطاف الرهائن والوقائع التي نقلتها الصحف المحلية.

ويعتقد أن القراصنة قد دخلوا في اتصالات مع الشركة صاحبة الباخرة للتوصل إلى اتفاق لإطلاق الرهائن، كما يرجح أن يكون القراصنة مرابطين في البحر قبالة الغابون، البلد المجاور لغينيا الاستوائية.