أمن وجدة يفكك شبكة متورطة في الهجرة السرية

أمن وجدة يفكك شبكة متورطة في الهجرة السرية

فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة وجدة، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة بخصوص شبكة إجرامية متورطة في تنظيم الهجرة السرية، لتحديد امتداداتها وارتباطاتها المحتملة، سواء على الصعيد الوطني أو الدولي.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح الأمن بمدينة وجدة كانت قد ضبطت، في الساعات الأولى من صباح أمس مواطنتين مغربيتين برفقة تسعين مرشحا للهجرة السرية، ينحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء، من بينهم تسع نساء وخمسة عشر قاصرا؛ وذلك للاشتباه في ارتباطهم بعمليات الهجرة غير المشروعة نحو أوروبا.

وأضاف المصدر ذاته أن عملية توقيف المواطنتين المغربيتين، والمرشحين الأجانب الذين كانوا يستعدون للهجرة السرية، جرت في أعقاب العمليات الأمنية التي تمت بأربعة منازل بكل من حي الأندلس وحي بلمراح، حيث أسفرت عملية التفتيش المنجزة عن العثور بحوزة الموقوفين على مجموعة من وثائق السفر، تتضمن بعضها هوياتهم؛ فيما البقية تحمل هويات باسم الغير.

وتم إخضاع جميع الموقوفين لبحث قضائي لتحديد مدى تورطهم في تنظيم عمليات الهجرة سرا نحو الخارج، فضلا عن رصد امتدادات نشاطهم الإجرامي على الصعيدين الوطني أو الدولي.