تصرف سائق حافلة مغربية يثير استياء في إسبانيا

تصرف سائق حافلة مغربية يثير استياء في إسبانيا

عبر العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بإسبانيا عن استيائهم الكبير من مقطع فيديو متداول على نطاق واسع يظهر سائق حافلة لنقل الركاب، تحمل لوحة ترقيم مغربية، وهو يقرأ كتابا أثناء القيادة على مستوى الطريق السريع المؤدي إلى مدينة مونبلييه الفرنسية.

وذكر الموقع الرسمي لقناة "La Sexta" الإسبانية أن الفيديو التقطته عائلة كتالونية كانت في الطريق نفسه بعدما أثار انتباهها تصرف السائق، مشيرا إلى أن سائق الحافلة السياحية، الذي ربما كان يمسك بيده مصحفا، ظهر خلف عجلة القيادة بلا حزام السلامة وعقله شارد.

وأوضح المصدر الإعلامي نفسه أن الحافلة التي تربط بين المغرب وإيطاليا كانت مليئة بالسياح، الأمر الذي دفع العديد من النشطاء إلى المطالبة بفتح تحقيق في الواقعة، معتبرين أن ما قام به السائق، الذي لم يتم الكشف بعد عن هويته المحددة، "يشكل خطرا على الركاب ومرتادي الطريق".

وقال بعض المعلقين إن السائق تصرف بـ"طريقة متهورة" في طريق يعرف حركة سير كثيفة في هذه الأوقات من السنة بمناسبة عبور الجاليات المقيمة بمختلف الدول الأوروبية، إضافة إلى أنه كان يقل العشرات من السياح الأجانب، ويعلم جيدا حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه.

ولم تصدر إلى حدود الساعة أي توضيحات من قبل الجانب المغربي بشأن هذا الشريط المصور، الذي أثار ردود فعل واسعة بالجارة الشمالية، خاصة أن الحافلة تحمل لوحة ترقيم مغربية ولافتة مثبتة على واجهة الزجاج الأمامي كتبت عليها عبارة "المغرب-إيطاليا".