الغموض يلف انتحار طفلة شنقا بضواحي تطوان

الغموض يلف انتحار طفلة شنقا بضواحي تطوان

أقدمت طفلة، اليوم الجمعة، على إنهاء حياتها في ظروف غامضة بضواحي قيادة السعيد بإقليم تطوان، وفق ما أوردته مصادر حقوقية متطابقة.

وحسب مصادر هسبريس، فإن الطفلة، البالغة من العمر حوالي 12 سنة، أقدمت على وضع حد لحياتها لأسباب لا تزال مجهولة، فيما لا تزال التحقيقات جارية من أجل تحديدها، حيث وجدت جثة معلقة بحبل في منزل أسرتها بدوار إحمدان.

وانتقلت السلطات المحلية والمصالح الأمنية المختصة إلى مسرح الواقعة، حيث باشرت معايناتها الأولية، قبل أن تقرر النيابة العامة توجيه جثة الهالكة صوب مستودع الأموات قصد إخضاعها للمعاينة الطبية أو التشريح لفائدة البحث القضائي المفتوح لكشف ظروف الوفاة.