أمن البيضاء يترصّد معتدين على الحافلات والترام

أمن البيضاء يترصّد معتدين على الحافلات والترام

استنفرت مصالح ولاية الأمن بالدار البيضاء ووحدة الشرطة المخصصة للترامواي عناصرها، من أجل مواجهة كل أشكال الاعتداء المادي للعناصر الجانحة التي تستهدف تخريب قاطرات الترامواي وحافلات النقل الحضري الرابطة بين مختلف أحياء العاصمة الاقتصادية.

وشرعت المصالح الأمنية في وضع خطة محكمة، من أجل رصد مختلف العناصر المشتبه في تورطها في هذه الأعمال التخريبية التي يتم رصدها بشكل مستمر على الخطين الأول والثاني لترامواي الدار البيضاء.

وجرى رصد مجموعة من الاعتداءات التي يتعمد أصحابها رمي الترامواي بالحجارة أثناء مروره وإلحاق الضرر بالقاطرات أو المعدات في المحطة؛ وهو ما يؤثر سلبا على انسيابية الرحلات في العاصمة الاقتصادية، والتي تتسبب في خسائر مادية تقدر بملايين الدراهم سنويا.

ولم تسلم حافلات النقل الحضري لمدينة الدار البيضاء من هذه الاعتداءات طوال السنوات الماضية، حيث رصدت معطيات إحصائية رسمية ارتفاعا كبيرا في عدد الاعتداءات التي استهدفت حافلات النقل الحضري بمدينة الدار البيضاء بنسبة فاقت 66 في المائة.

وسجلت المعطيات الإحصائية، خلال السنوات الماضية، أزيد من 13200 اعتداء من أصل 14310 حالات اعتداء طالت حافلات العاصمة خلال الفترة الممتدة ما بين 2014 و2017، معظمها تمركز في الحي الحسني وأنفا.

وتسببت هذه الاعتداءات في مجموعة من الخسائر المادية، تمثلت في فقدان ما لا يقل عن 15 ألفا و901 يوم عمل، وقدرت قيمة الخسائر المالية بنحو 22 مليون درهم؛ فيما تمثلت الخسائر البشرية في إصابة 867 شخصا في حوادث اعتداءات جسدية.

وتشير البيانات الإحصائية، التي حصلت عليها هسبريس، إلى أن منطقة الحي الحسني تتبوأ المرتبة الأولى من حيث الاعتداءات التي استهدفت حافلات مدينة الدار البيضاء خلال الفترة الممتدة ما بين 2014 و2016 بنحو 2842 اعتداء، نصفها تقريبا سجل في سنة 2016 بما يناهز 1249 حالة اعتداء، مقابل 796 حالة اعتداء في 2015 و797 حالة في 2014.

وتأتي المحمدية في الرتبة الثانية بنحو 1635 حالة اعتداء في السنوات الثلاث الأخيرة، تليها منطقة أنفا بما يناهز 1359 حالة اعتداء على حافلات النقل الحضري، 50 في المائة منها سجلت في السنة الماضية لوحدها، بما يقارب 648 حالة، مقابل 371 حالة في 2015 وزهاء 340 في سنة 2014.