والد رضيعة يشتكي "تعسف" ممرضة بالناظور‎

والد رضيعة يشتكي "تعسف" ممرضة بالناظور‎

توجّه والد رضيعة بشكاية إلى إدارة المستشفى الإقليمي الحسني بالناظور، مطالبا بالتحقيق في تعامل مسيء من لدن ممرضة تعمل بجناح طب الأطفال.

ووفق الشكاية، التي توصلت هسبريس بنسخة منها، قام والد الطفلة البالغة 14 شهرا بالتوجه إلى المستشفى من أجل عرض ابنته على طبيب لفحص حالتها، حيث كانت تعاني من اختناق، موردا أن ممرضتين قامتا بأخذ الرضيعة وإدخالها إلى غرفة وإغلاق الباب عليها، مع منع والديها من الدخول معها.

وأضاف: "فتح الباب بعد 20 دقيقة، ففوجئت بالوضعية المزرية التي عليها ابنتي، حيث لاحظت على ساعديها ست وخزات أو أكثر. كما جرى ترك مطاط ضاغط محاط بذراعها، وهي تبكي من شدة الألم؛ فيما الممرضة تتحدث عبر الهاتف، ولم سألتها نهرتني بالقول: "ألا ترى أنني أتحدث عبر الهاتف"، مضيفة: "يمكنك أخذ ابنتك إلى مصحة خاصة أو أي مكان تريد".

وأورد المشتكي أن الممرضة منعته من المغادرة قبل التوقيع على وثيقة، مشددا على أن تدخل مسؤول بالمشفى ورجل أمن وحراس خاصين مكنه من نقل الرضيعة إلى مصحة خاصة من أجل إسعافها.

وقد طالب والد الرضيعة بفتح تحقيق في النازلة، واتخاذ الإجراءات القانونية في حق الممرضة، والاستعانة بكاميرات المراقبة المثبتة بجناح الأطفال للتأكد من الواقعة.