السجن لمُغتصب معاقة في جلسة للرقية بالحاجب

السجن لمُغتصب معاقة في جلسة للرقية بالحاجب

قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمكناس، بسنتين حبسا نافذا في حق إمام مسجد دوار سيدي بالغيت التابع لجماعة راس جيري بإقليم الحاجب، بعد مؤاخذته من أجل جناية هتك عرض فتاة معاقة، مع تحميله الصائر وتحديد مدة الإجبار في الأدنى.

وكان الضنين (ح. ر)، البالغ من العمر حوالي 60 سنة، مودعا بسجن تولال ضواحي مكناس بقرار من النيابة العامة التي تابعته في حالة اعتقال احتياطي بالمنسوب إليه، وذلك عقب تفجر هذه القضية التي هزت إقليم الحاجب، والتي تعود وقائعها إلى مطلع شهر يناير الماضي.

وكانت والدة الفتاة المعاقة قد تقدمت بشكاية في الموضوع إلى مصالح الدرك الملكي للمركز الترابي سيدي جحجوح اتهمت فيها الإمام المذكور بالاعتداء الجنسي على ابنتها (ف. م)، البالغة من العمر 24 سنة، وذلك داخل غرفة سكنه التابعة للمسجد ذاته.

وأكدت أم الضحية في بلاغها أن المتهم نفذ اعتداءه خلال إخضاعه لابنتها لإحدى حصص الرقية الشرعية، وذلك بعد أن ادعى أنها في حاجة إليها للعلاج من الإعاقة التي أصيبت بها على مستوى أطرافها العلوية منذ أن كان عمرها 7 سنوات، مبرزة أنها اكتشف أن الإمام المذكور قام باغتصاب ابنتها بعد تنويمها بمشروب مجهول ناوله إياها.

يذكر أن الضنين توبع أيضا في هذا الملف بتهمة محاولة الإرشاء، وذلك على خلفية قيامه بمحاولة إرشاء عناصر الدرك الملكي للمركز الترابي سيدي جحجوح أثناء توقيفه للتحقيق معه في شأن مضمون الشكاية التي توصلت بها ضده.