الخبرة الطبية تثبت افتضاض بكارة تلميذة بسطات

الخبرة الطبية تثبت افتضاض بكارة تلميذة بسطات

أفادت مصادر مسؤولة، في تصريحات لهسبريس، بأن الخبرة الطبية التي خضعت لها تلميذة قاصر اليوم الإثنين، بعدما تعرّضت للاختطاف والاغتصاب من قبل شخصين، أحدهما قاصر، أسفرت عن تأكيد افتضاض بكارتها ووجود عنف على وجهها.

وزادت المصادر ذاتها أن التلميذة "س،ج"، البالغة من العمر 15 سنة، نقلت إلى المستشفى مرّات عدّة وخضعت للعلاجات الضرورية بعدما أحيلت على قسم الولادة بجناح الأم والطفل بمستشفى الحسن الثاني بسطات، وجرت معاينتها من قبل طبيبة مختصّة في الولادة، لتتمّ إحالتها على طبيب ثان مختص في قضايا العنف ضد النساء والأطفال.

وأضافت المصادر ذاتها أن نتائج الفحص والخبرة ضمّنا في تقرير مفصّل جرى توجيهه إلى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بسطات، لاستثماره في مواجهة المشتبه فيهما اللذين أحيلها عليه اليوم الإثنين من قبل الضابطة القضائية بأمن سطات، بعد انقضاء مدة الحراسة النظرية.

وفي السياق ذاته، علمت هسبريس من مصادر مطّلعة أن المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بمديرية سطات ربط الاتصال بالإدارة التربوية للمؤسسة التأهيلية التي تتابع فيها التلميذة دراستها، وقام بزيارة الضحية بمنزل العائلة بسطات للاطمئنان على حالتها.

وأردفت المصادر نفسها بأن المديرية الإقليمية تباشر إجراءات إدارية من أجل نقل التلميذة من مؤسستها الأصلية إلى مؤسسة أخرى، تفاديا لكل ما من شأنه أن يؤثر على متابعتها للدراسة، خاصة أنها حصلت على معدل عام بميزة خلال الدورة الأولى في مستوى جذع مشترك علمي.

وكانت عناصر الضابطة القضائية التابعة لأمن سطات أوقفت يوم السبت الماضي شخصين للاشتباه في اختطافهما تلميذة قاصرا، واحتجازها واغتصابها وافتضاض بكارتها تحت طائلة التهديد، بغرفة مهجورة داخل مقبرة مولاي أحمد القريبة من حي سيدي عبد الكريم، المعروف لدى ساكنة المدينة بـ"دلاس"، بعدما كانت متجهة إلى مؤسستها التي تتابع فيها دراستها بحي الخير.

وزادت المصادر ذاتها أن عناصر الضابطة القضائية تدخّلت على الفور بعد توصلها بإشعار في الموضوع، وقامت بتمشيط محيط المقبرة، ليتم توقيف المشتبه فيهما، ووضعهما تحت تدبير الحراسة النظرية، والاستماع إليهما في محضر تمهيدي قبل عرضهما على النيابة العامة المختصة للنظر في المنسوب إلى كل منهما.