آلة لدباغة الجلود تحوّل شخصا إلى أشلاء بمكناس

آلة لدباغة الجلود تحوّل شخصا إلى أشلاء بمكناس

لقي شخص، مساء اليوم الأربعاء، مصرعه بعد أن التهمته آلة دوارة تستعمل في دبغ الجلود بدار الدباغ الكائنة بالباب الجديد قرب ضريح الشيخ الكامل بالمدينة العتيقة لمكناس.

وأفادت مصادر هسبريس بأن الهالك لم تحدد هويته بعد، موردة أن هذا الحادث حول جثته إلى أشلاء، وأن استعمال المواد الكيماوية الخاصة بإعداد الجلود داخل الآلة المذكورة زاد من إتلاف ملامح الضحية.

وحسب المصادر ذاتها، فإن صناع هذه المدبغة أنكروا، خلال التحريات الأولية معهم من لدن شرطة مكناس، أية معرفة لهم بهوية الضحية، مصرحين بأنه تسلل في ظروف مجهولة إلى مكان وجود الآلة المذكورة قبل تعرضه لهذا الحادث المميت.

وقد باشرت مصالح الشرطة التابعة لولاية أمن مكناس تحقيقا معمقا حول ملابسات وقوع هذا الحادث، فيما نُقلت جثة الهالك نحو قسم الأموات بمستشفى محمد الخامس بالعاصمة الإسماعيلية من أجل إخضاعها للتشريح الطبي وتحديد هوية الضحية.