توقيف أربعيني متورط في هتك عرض قاصر بسطات

توقيف أربعيني متورط في هتك عرض قاصر بسطات

أوقفت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بسطات، اليوم السبت، بأمر من الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالمدينة ذاتها، مشتبها في هتكه عرض طفل بالعنف وإرغامه على ممارسة الجنس الفموي، مع الاختطاف باستعمال سيارة خفيفة.

وفي تفاصيل الحادث أفادت مصادر هسبريس بأن سيدة تقدّمت ليلا إلى مصلحة الديمومة لتسجّل إخبارا لفائدة العائلة باختفاء طفلها البالغ 8 سنوات من عمره، في ظروف غامضة، بعدما كان يلعب في زقاق أمام منزل أسرته بحي مبروكة وسط مدينة سطات، مدلية بأوصافه ومميزات ملابسه.

عناصر الديمومة وزّعت برقية بخصوص القضية على مختلف الفرق الأمنية بكل أرجاء المدينة، كما انتقلت عناصر أمنية أخرى إلى مستشفى الحسن الثاني بسطات لتقصي الأمر، إلى أن لمحت سيارة خفيفة في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت، يقودها شخص وإلى جانبه طفل صغير تنطبق عليه أوصاف المختفي، فرفع السائق من مستوى السرعة في محاولة للفرار.

عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية لحقت بالسيارة، بعدما اصطحبت الطفل الذي تخلّص منه المشتبه فيه بالشارع العام، وتمكنت من توقيف المعني على مستوى منطقة السكوريين شرق مدينة سطات، وهو في حالة سكر وعار من ملابسه.

وبعد اقتياد الموقوف إلى مصلحة الشرطة وتنقيطه تبيّن أنه متزوج وله أبناء، ويمارس حرفة صناعة الأسنان، وينحدر من مدينة سطات. وبعد إشعار النيابة العامة المختصة بمستجدات القضية أمرت بالاستماع إلى الطفل الذي أفاد تمهيديا بأن المشتبه فيه أرغمه على شرب الخمر وتمرير عضوه التناسلي على دبره دون إيلاج، مع تعنيفه من أجل إرغامه على ممارسة الجنس الفموي.

وموازاة مع ذلك جرى توجيه الطفل الضحية إلى مستشفى الحسن الثاني بسطات، بحضور والدته المطلّقة، حيث حصل على شهادة طبية تقارب مدة العجز فيها 20 يوما، ليتمّ وضع المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية، في انتظار عرضه على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بسطات للنظر في المنسوب إليه.