النيابة العامة تتابع "مُهين العلم" في حالة سراح

النيابة العامة تتابع "مُهين العلم" في حالة سراح

قررت النيابة العامة متابعة الطباخ الفرنسي الذي تورط خلال حفل زفافه في إهانة العلم الوطني، من خلال الرقص الماجن ملتحفا به، في حالة سراح، بعد تحقيق معمق أشرفت عليه مصالح الأمن بمراكش.

وأوضحت مصادر هسبريس أن الضابطة القضائية التابعة لولاية أمن مراكش ستحيل الفرنسي المذكور على أنظار وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمراكش يوم غد الخميس.

وكان مقطع "فيديو" تضمن مشاهد لمواطن فرنسي في عقده السادس، يعاقر الخمر ويرقص بإيحاءات جنسية تزدري العلم الوطني، انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيق "وتساب"، ما أثار العديد من التعليقات المنددة بهذا السلوك، ودفع المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مراكش إلى فتح بحث قضائي يوم الثلاثاء، لتحديد ظروف وملابسات إهانة العلم الوطني من طرف مواطن فرنسي مقيم بالمغرب.

يذكر أن الإدارة العامة للأمن الوطني أصدرت بلاغا بخصوص الشريط المذكور، تشير فيه إلى انطلاق البحث والتحري حول ظروف وملابسات ارتكاب تلك الأفعال الإجرامية، وخلفيات تصويرها وترويجها، وذلك في انتظار تقديم المشتبه فيه أمام النيابة العامة المختصة فور انتهاء إجراءات البحث القضائي الذي يجري تحت إشرافها.

ويشار إلى أن مصدرا قانونيا طلب من هسبريس عدم كشف هويته أوضح أنه يمكن متابعة الفرنسي في حالة سراح لأنه كان أولا في حالة سكر طافح، ما يبعد سوء النية، وثانيا لأنه معروف في الوسط المراكشي باندماجه وحبه للعادات والتقاليد المغربية، وفق تعبيره.