نزاع جيران ينتهي بقتل شاب في أولاد افرج

نزاع جيران ينتهي بقتل شاب في أولاد افرج

أوقفت عناصر من المركز الترابي للدرك الملكي بأولاد افرج، زوال اليوم، شابا في العشرينات من عمره، على خلفية تورّطه في ارتكاب جريمة قتل، مساء أمس وسط مركز أولاد افرج، راح ضحيتها شاب عشريني أيضا.

وعن تفاصيل الواقعة، أوضحت مصادر هسبريس أن نزاعا بسيطا نشب بين أسرتين متجاورتين في السكن، ما دفعهما إلى التوجه نحو مركز الدرك الملكي لوضع شكاية حول السب والشتم، والمطالبة بتحريك المسطرة القانونية للفصل بين المتنازعين.

وأضافت المصادر ذاتها أنه في وقت لجأ "الكبار" إلى السلطات الأمنية لحل المشكل، اختار شابّان من الأسرتين، يبلغ أحدهما 20 سنة والثاني 21 سنة، تصفية حسابات الجوار بالقوة، ما دفع أحدهما إلى استعمال سكين من الحجم الكبير، وتوجيه طعنة غادرة إلى غريمه.

وأشارت مصادر الجريدة إلى أن سيارة إسعاف نقلت المصاب على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس بمدينة الجديدة، غير أن قوة النزيف أدّت إلى وفاته قبل الوصول إلى المرفق الصحي، في وقت فرّ الجاني إلى وجهة وجهولة.

وأسفرت التحريات التي باشرتها عناصر الدرك الملكي عن تحديد مكان المشتكى به، ليتم توقيفه زوال اليوم، ووضعه رهن تدبير الحراسة النظرية لفائدة البحث الذي يجري بإشراف النيابة العامة المختصة.