صفقة استيراد مريبة بقيمة 13 مليون أورو تستنفر الأمن والجمارك

صفقة استيراد مريبة بقيمة 13 مليون أورو تستنفر الأمن والجمارك

شرعت مصالح الشرطة القضائية بولاية أمن الدار البيضاء في التحقيق مع مواطنين مغاربة وأوربيين بشأن صفقة مريبة لاستيراد فاكهتي الموز والأناناس والخشب من دولة كوستاريكا بالقارة الأمريكية.

وكشفت المعطيات استعمال وثائق مزورة لتسهيل إخراج البضاعة من ميناء الدار البيضاء، وتحويل مبالغ مالية وهمية عن طريق التزوير نحو أمريكا الوسطى وأخرى حقيقية صوب أوربا.

وقررت إدارة الجمارك بدورها الدخول على خط هذه القضية، الخميس، إذ ينتظر أن تستمع إلى الطرف الذي ساهم في كشف تفاصيلها، بعدما شرعت في التحقيق في المعاملات المرتبطة بواحدة من الصفقات الأكثر إثارة في مجال التصدير والاستيراد التي تم تسجيلها السنة الجارية.

وجاء كشف هذه القضية المثيرة للجدل بعدما تقدم رجل أعمال إسباني بشكاية إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية في عين السبع بالدار البيضاء، يتهم فيها ثلاثة من رجال الأعمال من المغرب وفرنسا بالنصب عليه في صفقة بقيمة 13 مليون أورو لاستيراد كميات كبيرة من الخشب والموز والأناناس.

وجاء في الشكاية، التي أحالها وكيل الملك على الضابطة القضائية لأمن آنفا بالدار البيضاء، أن رجل الأعمال الإسباني بعث 42 حاوية ضمن أول دفعة من البضاعة التي تم الاتفاق بشأنها، مع تضمين ذلك في عقد للتوريد يمتد على مدى سنة كاملة.

وأوضح رجل الأعمال الإسباني أنه أخبر رجال الأعمال المذكورين بكونه بعث الدفعة الأولى، طالبا منهم أن يرسلوا إليه الدفعة الأولى من المبلغ المتفق عليه في العقد، والبالغة 6.9 ملايين أورو، إلا أنه لم يتوصل سوى بصورة من تحويل مبلغ 130 ألف أورو عبر مصرف الشركة العامة.

وتبين أن هذا التحويل المزعوم مزور بشهادة من البنك المركزي الكوستاريكي والمغربي، وفق إفادة مصدر مقرب من الملف، ما دفع المواطن الإسباني إلى وقف الصفقة وعدم تسليم وثائق إخراج الحاويات الحديدية من الميناء لزبنائه الثلاثة في المغرب.

المثير في الموضوع هو اكتشاف المحققين أن المستفيدين من الصفقة حصلوا على 10 حاويات من أصل 11 غادرت ميناء الدار البيضاء بوثائق مزورة.