"ضحية سابقة" للمجرد تحذر: سعد شخص خطير يتجول حرا طليقا

"ضحية سابقة" للمجرد تحذر: سعد شخص خطير يتجول حرا طليقا

"غير بعيدٍ، كان يتسكَّعُ حُراً طليقاً بدون قيود ولا مراقبة.. نعم، لقد كان مُغتصبي في المنطقة التي أُزروها كل صيفٍ للعمل في أحد المطاعم السياحية"، بهذه العبارات كانت تتحدث لورا بريول، البالغة من العمر 20 سنة والضحية المفترضة السابقة للفنان المغربي سعد لمجرد، الذي غادرَ الحبس بعدما أدى مبلغ 150 ألف أورو ككفالة مقابل الإفراج عنه.

الشابة الفرنسية خصّصت حيزاً كبيراً، خلال حُلولها ضيفة على أثير الإذاعة الفرنسية RTL، للحديثِ عن التّهمة الجديدة التي تُلاحق الفنان المغربي البالغ من العمر 33 سنة، بعد أن أبدت تضامنها مع الضحية المفترضة الجديدة، وقالت "إنه أمر لا يُصدق، إنه أمر لا يمكنني فهمه، كيف يمكن السماح له بقضاء عطلته وهو محط عدة شكايات واتهامات بالضرب والإيذاء الجنسي".

وأوردت الضحية المفترضة أن "إطلاق سراح لمجرد بتلك الطريقة ومُعاودته للكرة يعني أنها لن تكون المرة الأخيرة له"، مشيرة إلى أنه "من الخطر أن نترك هذا الشخص حراً طليقاً".

لورا بريول، التي توجدُ حالياً بمنطقة سان تروبيه، حيث تشتغل بشكل موسمي بأحد المطاعم، عبّرت لإحدى الجرائد بمدينة نيس بأنها "صدمت من جديد حينما قرأت أن مغتصبها المفترض ألقى عليه القبض من جديد غير بعيد عن مكان وجودها"، مضيفة "كان من الممكن تفادي حالة الاغتصاب الأخيرة، لو لم يتم إطلاق سراح لمجرد بشكل مؤقت".

وأعربت الضحية، التي تريدُ استرداد حقِّها، عن غضبها عندما علمت بوجود لمجرد بالقرب من المنطقة التي تعمل فيها، وقالت: "أعرف شخصًا أعتقد أنه تعرَّف عليه في سان تروبيه، لكنني استبعدت هذا الأمر لأنه لا يمكنه أن يكون هناك بسبب المسطرة القضائية". وتضيف: "لقد دفع 150 ألف أورو لتفادي الاعتقال" متسائلة "كم سيحتاج الأمر لإخراجه من خلف القضبان".

وكان قد أخلي سبيل المجرد لعدم وجود دليل أو شهود على رواية الفتاة، وذلك بوجود ضمانة مالية، فضلا عن إخضاعه لمراقبة قضائية وسحب جواز سفره وتسليمه إلى السلطات القضائية والامتناع عن مغادرة فرنسا، بالإضافة إلى عدم الاتصال نهائيًّا بالشاكية أو الشهود الذين خضعوا لجلسة التحقيق، أو الذين تقرر استدعاؤهم لسماع أقوالهم اليوم الخميس.

وكانت النيابة العامة طلبت حبس المتهم احتياطيا في انتظار محاكمته، لا سيما أنها ليست المرة الأولى التي يتهم فيها بالاغتصاب؛ لكن قاضي الحريات قرر، بعد الاستماع إلى المتهم مساء الثلاثاء، إطلاق سراحه وإبقاءه تحت الرقابة القضائية.

ونفى محامي صاحب أغنية "غزالي" نفيا قاطعا جميع اتهامات الاغتصاب التي وجهت إلى لمجرد من لدن العاملة الموسمية ذات الـ28 ربيعاً، مضيفاً أن "سعد لمجرد تعرّف على الشابة التي تشتغل بشكل موسمي في هذه المنطقة السياحية في علبة ليلية ليلة السبت الأحد الماضي قبل أن ترافقه إلى الفندق".