تدخل للشرطة ينهي حياة مغربي في إقليم الباسك

تدخل للشرطة ينهي حياة مغربي في إقليم الباسك

توفي مهاجر مغربي جراء إصابته بسكتة قلبية لحظة إيقافه من طرف عناصر الأمن الإسباني بمدينة سان سيباستيان بإقيلم الباسك شمال إسبانيا.

وذكرت منابر إعلامية إسبانية أن المغربي البالغ 39 عاما، الذي كان تحت تأثير المخدرات، هدد سكان الإقامة التي كان يستأجر بها غرفة، مشيرة إلى أن أحد الجيران قام بإشعار رجال الأمن، الذين تمكنوا من إلقاء القبض عليه، قبل أن يسلم الروح إلى بارئها بشكل مباغت.

وتبعا للمصادر ذاتها، فإن المواطن المغربي حاول مهاجمة أفراد الأمن الذين ألقوا عليه القبض، وأنه "كان يتصرف بعنف شديد ويهدد بالاعتداء الجسدي على كل من حاول الاقتراب منه"، مضيفة أنه سقط على الأرض فاقدا الوعي، قبل أن يفارق الحياة جراء توقف قلبه عن الخفقان.

وأوضح مقر الشرطة بإقليم الباسك أن أفراد الأمن حاولوا إنقاذ المعني بالأزمة الصحية عبر عملية تدليك قلبي، مشيرا إلى أن فريقا طبيا حضر إلى مكان الواقعة محاولا استئناف عملية الإنعاش، لكن دون جدوى، ليتم نقل الجثة إلى مركز الطب الشرعي بغية إخضاعها للتشريح.

وأضاف أن النيابة العامة أمرت بفتح تحقيق معمق من أجل تحديد ملابسات وأسباب هذه الواقعة، في انتظار التوصل بنتائج التقرير الطبي الذي سينجز بهذا الشأن، مشيرا إلى أن 6 من أفراد الأمن أصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة أثناء محاولة إيقاف المواطن المغربي، الذي كان في حالة غير طبيعية.