صحة الزفزافي تنهي "الأمعاء الفارغة" .. ووالده في البرلمان الهولندي

صحة الزفزافي تنهي "الأمعاء الفارغة" .. ووالده في البرلمان الهولندي

علق نشطاء حراك الريف المتواجدون بالجناح رقم 6 بسجن عكاشة، بمدينة الدار البيضاء، الإضراب عن الطعام والماء الذي يخوضونه منذ الخميس الماضي.

وأكد مصدر من عائلات معتقلي حراك الريف لهسبريس أن ناصر الزفزافي، قائد الحراك الذي يعاني من تبعات وعكة صحية أصيب بها يوم أمس خلال جلسة محاكمته، وباقي المعتقلين في الجناح المذكور، "علقوا اليوم الإضراب عن الطعام؛ وذلك بعد تردي الوضعية الصحية لهم، خاصة المتهم الرئيسي في الملف".

وأشار مصدر هسبريس إلى أن "المعتقلين بدت عليهم علامات الإضراب عن الطعام؛ إذ انخفض وزنهم بشكل ملفت للانتباه، وتدهورت طاقاتهم، خاصة ناصر الزفزافي الذي كان قد أصيب بوعكة صحية يوم الثلاثاء".

وشدد المتحدث، غير الراغب في ذكر هويته، على أن المعتقلين أسروا لذويهم خلال الزيارة أن إدارة السجن بعكاشة عمدت إلى تغيير طاقمها، واتخذت إجراءات تفتيشية جديدة.

وعرفت الزيارة، اليوم، غياب والد ناصر الزفزافي، الذي كان يحضر بشكل مستمر أسبوعيا، بسبب سفره إلى هولندا حيث يرتقب أن تتم استضافته بالبرلمان الهولندي وإلقاء كلمة فيه، ليحضر بعد ذلك لقاء في الاتحاد الأوروبي.

وكان المعتقلون في الجناح السادس قد دخلوا، الخميس الماضي، في إضراب عن الطعام، احتجاجا على عمليات التفتيش التي تقوم بها إدارة سجن عكاشة.

وتزامنا مع موعد الزيارة، احتج عدد من الحقوقيين وعائلات المعتقلين أمام سجن عكاشة، مطالبين بالإفراج عن الموقوفين.

وردد المحتجون والأسر شعارات منددة باستمرار اعتقال الزفزافي ومن معه، من قبيل "الزفزافي خلا وصية.. لا تنازل عن القضية"، "المعتقل ارتاح، ارتاح.. سنواصل الكفاح".

وشهدت جلسة المحاكمة ليوم الثلاثاء توترا منذ بدايتها، خاصة بعد تعرض قائد الحراك لوعكة صحية، جرى على إثرها نقله صوب مستشفى ابن رشد الجامعي بالدار البيضاء لتلقي العلاجات، ليتم إرجاعه بعدها إلى المحكمة.

وفيما أكدت النيابة العامة، على لسان ممثلها حكيم الوردي، خلال جلسة محاكمة معتقلي الحراك، أن ناصر الزفزافي بخير وحالته الصحية لا تدعو إلى القلق، رد قائد الحراك من داخل القفص الزجاجي مؤكدا أنه يعاني بحسب ما أكدته الطبيبة التي شخصت حالته من انخفاض نسبة السكر في الدم مقابل ارتفاع نسبة الملح وجفاف الجسم من الماء بسبب الإضراب الذي دخل فيه منذ أيام رفقة متهمين آخرين احتجاجا على إدارة سجن عكاشة بعين السبع.