هسبريس ترفض استغلالها لترويج أكاذيب الأنترنيت

هسبريس ترفض استغلالها لترويج أكاذيب الأنترنيت

يواصل مجهولون، على مواقع التواصل الاجتماعي، ترويج حزمة من الأخبار الكاذبة مرفوقة بالهوية البصرية لجريدة هسبريس الإلكترونية، وعرضها على شاكلة صور بعد إنهاء الفبركة على برامج تتيح هذا النوع من التلاعبات.

آخر هذه الخرجات المشوبة بالتضليل، والتي توصلت بها هسبريس من خلال قنوات التفاعل مع قرائها، ارتبطت بإشاعة "رسوب ولي العهد مولاي الحسن في امتحانات نهاية الموسم الدراسي"، مع حرص كاتبها على ربطها بطريقة مغرضة بـ"لوغو" الجريدة الإلكترونية.

وإذ تنبّه هسبريس قراءها إلى أن موادها الصحافية متاحة على صفحاتها بروابط واضحة، كما ألفوا ذلك منها، فإنّها تحتفظ لنفسها بحق اللجوء إلى كل الوسائل القانونية في مواجهة مستغلي هويتها البصرية لاقتراف جريمة الترويج للأكاذيب.