النهاري يعتذر عن "إساءته" إلى سكان خنيفرة

النهاري يعتذر عن "إساءته" إلى سكان خنيفرة

بعدما ذاع شريط يسيء فيه إلى أبناء وبنات الأطلس المتوسط على منصات التواصل الاجتماعي، وما خلفه "الفيديو" من ضجة، خرج الداعية عبد الله النهاري بشريط آخر يعتذر فيه إلى المنطقة وأبنائها وإلى الغاضبين منه.

وحسب الشريط المنتشر على صفحات "فايسبوك" فإن النهاري أكد في البداية توارد مكالمات هاتفية يفاتحه أصحابها حول موضوع الإساءة، معترفا بأنه فعلا لما عاد إلى الشريط الذي بث منذ 2013 وجده يتضمن إساءة إلى منطقتي خنيفرة وأجلموس بالأطلس المتوسط.

وأضاف الخطيب في الشريط ذاته أنه يستغفر الله على ما صدر منه، مستشهدا بآية من آيات القرآن الكريم: "وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا".

وقال النهاري: "أعتذر لهذه المنطقة الطيبة العزيزة على قلبي"، مردفا بأن الدين النصيحة، وبأنه يفتخر حينما يجد من يهديه إلى عيوبه.."والكمال لله، والسقطات كثيرة، والإنسان خطاء إلى أن يلقى الله تعالى"، يختم الخطيب.

ومع بث الفيديو الثاني للنهاري، انقسم المعلقون إلى فريقين؛ الأول سامحه ودعاه إلى عدم الإساءة إلى أي كان في المقبل من الجلسات، والثاني لم يتقبل اعتذاره رغم اعترافه بإساءته إلى ساكنة الأطلس.