نشطاء يحلقون رؤوسهم للمطالبة بمستشفى لعلاج السرطان في الريف

نشطاء يحلقون رؤوسهم للمطالبة بمستشفى لعلاج السرطان في الريف

أطلق عدد من النشطاء بإقليم الناظور حملة على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، للمطالبة بإنشاء مستشفى متخصص في علاج أمراض السرطان.

الحملة، التي انطلقت منذ يومين، طالب من خلالها النشطاء بضرورة الإسراع بإنشاء مستشفى لعلاج أمراض السرطان بالإقليم، موردين أن عدد المصابين في ارتفاع بالريف وأن المرض الخبيث يواصل حصد الأرواح في غياب أي تدخل من الجهات الوصية.

وقام المشاركون في الحملة، التي لقيت تجاوبا كبيرا على الفضاء الأزرق، بكتابة تدوينات تحمل الاسم الكامل وعبارة "نريد مستشفى لعلاج السرطان".

النقاش الدائر بين النشطاء أثمر دعوة الساكنة إلى المشاركة في وقفة احتجاج بساحة التحرير وسط مدينة الناظور يوم السبت المقبل، للمطالبة بإنشاء المرفق الصحي في أسرع وقت.

رمسيس بولعيون، الناشط المدني، قال، في تصريح لهسبريس، إن "مطلب إنشاء مستشفى لعلاج السرطان بالريف والناظور بالخصوص كان ولا يزال مطلبا أساسيا للساكنة، حيث إن مجموعة من العائلات في المنطقة تعاني الأمرّين من المرض والتنقل لمسافات طويلة والوقوف أمام طوابير الانتظار لتلقي العلاجات، ما ينهكها ماديا وجسديا".

وأضاف: "دعوتنا إلى الخروج والاحتجاج لإنشاء مستشفى للسرطان تأتي استمرارا لمجموعة من المحطات السابقة التي طالب فيها الناظوريون بهذا المستشفى، من أجل تقليص معاناة المرضى، ورد فعل منطقي على الوعود الكاذبة التي تلقتها من طرف المسؤولين الحكوميين، وكذلك بعد وفاة أحد شباب المدينة الذي كان ناشطا في جمعيات المجتمع المدني".

واعتبر بولعيون أن "الدعوة لقيت ترحيبا واسعا وسط مواقع التواصل الاجتماعي، في انتظار أن يتم الخروج بها للواقع؛ لكن الأهم هو إيصال الرسالة بطريقة حضارية عبر حلق الرؤوس تضامنا مع مرضى السرطان في وقفة بالناظور يوم السبت 15 شتنبر الجاري".